2018 M03 27

طبيب من وايل كورنيل ضمن أول دفعة في العالم تحصل على شهادة في طب نمط الحياة

مشاركة
حصل الدكتور رافيندر مامتاني العميد المشارك الأول للصحة السكانية وبناء القدرات وشؤون الطلاب في وايل كورنيل للطب – قطر، على شهادة من الكلية الأميركية لطب نمط الحياة ومن المجلس الأميركي لطب نمط الحياة، وذلك ضمن الدفعة الأولى التي ضمّت 204 أطباء من مختلف أنحاء العالم.
Mamtani,Ravi_0774.jpg
ووفق الكلية الأميركية لطب نمط الحياة، فإن هذا التخصص يعتمد على استخدام الأساليب العلاجية القائمة على الأدلة لتعزيز الصحة والحفاظ عليها من خلال تبني أنماط الحياة الصحية. ويشمل ذلك تناول المواد الغذائية الكاملة، النظام الغذائي النباتي، ممارسة الأنشطة الرياضية بشكل منتظم، الحصول على قسط وافر من النوم، إدارة الإجهاد، الإقلاع عن التدخين، وغيرها من الطرق غير الدوائية لمنع ومعالجة الأمراض المزمنة والسيطرة عليها.

وقد أُنشئ المجلس الأميركي لطب نمط الحياة في عام 2015 من قبل مجموعة من الأطباء بهدف إيجاد معايير ولغة مشتركة لطب نمط الحياة القائم على الأدلة، وتمييزه عن الأساليب الطبية التي لا تقوم على الأدلة ووضع معايير للجودة. ولضمان تحقيق الأطباء لهذه المعايير، يشترط المجلس الأميركي والكلية الأميركية لطب نمط الحياة على الأطباء اجتياز الامتحان المقرر لحصولهم على شهادة الاعتماد.

وبعد اجتيازه الامتحان في توسان في أريزونا، قال الدكتور مامتاني: "تبذل الدول الغنية والفقيرة في كافة أنحاء العالم جهودها للحدّ من ارتفاع معدلات السمنة والأمراض غير المعدية مثل السكري من النوع 2، وأمراض القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية وبعض أنواع السرطان. وتُعدّ المقاربات التي يتبعها طب نمط الحياة في العلاج، من الوسائل الفعالة للغاية لمكافحة هذه الأمراض لأنها تعالج الأسباب وليس الأعراض فقط".

وأضاف: "ومن أجل أن تكون النصيحة الطبية من المتخصصين في مجال الرعاية الصحية صحيحة ومتناغمة، فمن الضروري وضع معايير مشتركة تقوم على أدلة حقيقية. ولهذا السبب أنا سعيد جداً بحصولي على شهادة الاعتماد من المجلس الأميركي والكلية الأميركية لطب نمط الحياة لحرصهما على تلك المعايير. وهذه الشهادة تُعتبر بمثابة حماية للمرضى من الممارسين غير المؤهلين لإسداء النصائح في طب نمط الحياة الذين يشكلون خطورة على حياة المرضى في بعض الأحيان. لذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة استشارة الطبيب حول كيفية دمج طب نمط الحياة في علاجهم في علاجهم التقليدي، كما يجب عليهم عدم التوقف عن متابعة العلاج من دون مناقشة ذلك مع أخصائيي الرعاية الصحية المؤهلين".

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.