إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

April 18, 2013

جامعة فرجينيا كومنولث في قطر تقدم عرض الأزياء السنوي الرابع عشر

مشاركة
7.jpg
 قدمت جامعة فرجينيا كومنولث في قطر عرض الأزياء السنوي الرابع عشر "Fingerprint" (بصمة) وذلك خلال الأيام 16 و17 و18 إبريل الجاري. حيث قامت شركة السلام الدولية باستضافة العرض وتقديمه في The Gate Mall.

قدم هذا العرض أعمال طلبة قسم تصميم الأزياء في كل من السنة الثانية والثالثة وخمسة من طلبة التخرج لهذا العام هن: بصرا بشير ودانا مسعود و علا السامرائي ورباب عبدالله و سلطانة جاسمين، واللواتي قدمن تشكيلة متنوعة من الأزياء ضمت أفكارا متنوعة مستمدة من أصولهن وثقافتهن ومصنوعة يدويا وتظهر أفكارا حديثة وبناءة وبراقة .
ضمت مجموعة الأزياء لطالبات التخرج مزيجا انتقائيا من أزياء النهار والمساء. تألفت مجموعة كل طالبة من عشر قطع كحد أدنى تعكس كل قطعة منها الهيئة الجمالية لكل طالبة وتعزز الرؤية الفردية والإبداع والأسلوب المتميز لكل منهن.

افتتح العرض بمجموعة فاخرة لأزياء المساء من تصميم وتقديم المصمم الشهير اريك جاسكنز، القادم من نيويورك مؤكدا بوضوح أسلوبه الكلاسيكي الذي لاقى شعبية من المشاهير أمثال سلمى حايك، ناتالي بورتمان، شارون ستون وكيم كاترال وغيرها.

لأول مرة هذا العام، لم تقم هيئة التحكيم المؤلفة من 14 عضوا تضم الجهات الراعية للعرض السلام، وفندق دبليو الدوحة وبوتيك Texture إلى جانب العديد من المتخصصين في هذا القطاع برفض أو استبعاد أي من التصاميم والأزياء التي عرضت عليهم خلال جولة التحكيم النهائية.

يأتي هذا العرض كجزء من الأنشطة السنوية لبرنامج تصميم الأزياء في جامعة فرجينيا كومنولث في قطر، وذلك لمواكبة التطور في صناعة تصميم الأزياء الذي تشهده البلاد وبدعم من مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع.

كان هذا العرض "Fingerprint" هو المشروع الأكاديمي الختامي لطلبة تصميم الأزياء في جامعة فرجينيا كومنولث في قطر، وكل جانب منه – ابتداء من لجنة التحكيم – إلى اختيار تصاميم الطلاب وتجارب الأداء لإظهار الإنتاج - تعكس جهودهم الأكاديمية والإبداعية وتعلن عن انطلاق طلاب السنة النهائية في قسم تصميم الأزياء من الحياة الطلابية إلى حياة مهنية ناجحة.

هذا الاحتفال بالأزياء يجمع معا المتفرجين والأصدقاء وعشاق الموضة في المنطقة ليس فقط للحكم أو الإعجاب بمجموعات الأزياء التي يقدمها الطلاب ولكن أيضا للجو الفريد من نوعه الذي يتميز به هذا الحدث الكبير.