2014 M11 5

"يو.إس. نيوز آند وورلد ريبورت" تكشف إصدارها الأول حول تصنيفات "أفضل جامعات المنطقة العربية" خلال مؤتمر (وايز)

مشاركة
كشفت "يو.إس. نيوز آند وورلد ريبورت"، المؤسسة الرائدة في توفير التحليلات والتصنيفات التعليمية والتي تتخذ من الولايات المتحدة الأمريكية مقراً لها، عن الإصدار الأول من تصنيفات أفضل جامعات المنطقة العربية والتي توفرها على الموقع الإلكتروني usnews.com، وذلك خلال مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم (وايز) الذي انطلقت أعمال جلساته في الدوحة اليوم، وجاءت ثلاث جامعات سعودية في مقدمة التصنيف حيث حلت جامعة الملك سعود في المرتبة الأولى، تلتها جامعة الملك عبدالعزيز وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتكنولوجيا في المرتبتين الثانية والثالثة على التوالي، فيما جاءت جامعة القاهرة المصرية في المرتبة الرابعة، تلتها في المرتبة الخامسة الجامعة الأمريكية في بيروت.

Report cover.jpgوتقدم تصنيفات "يو.إس. نيوز" لأفضل جامعات المنطقة العربية لعام 2015م أكثر منصات التقييم شمولية حول مؤسسات التعليم العالي في المنطقة، مما يسمح للطلاب وأولياء أمورهم إجراء مقارنات دقيقة فيما بين تلك المؤسسات التعليمية. وتشتمل التصنيفات 91 جامعة في 16 دولة، بالإضافة إلى تصنيفات منفصلة في 16 مجالاً تشمل التخصصات الرئيسية مثل علوم الهندسة، والطب، والرياضيات، والكمبيوتر والعلوم الاجتماعية.

وتركز التصنيفات في المنطقة العربية، والتي تستند إلى بيانات ومقاييس بحثية مقدمة من قبل قاعدة بيانات "سكوبوس"، التي تعتبر جزءاً من محفظة "إلسيفير ريسيرش إنتيليجنس"، بصورة محددة على إجمالي الأبحاث الأكاديمية للمؤسسات. وتهتم هذه المنهجية بالعوامل التي تقيس الأداء البحثي، وذلك باستخدام مجموعة من المؤشرات الببلومترية، مثل؛ المنشورات والاقتباسات المرجعية. وتمتلك كل جامعة مصنّفة في العالم العربي صفحة على الموقع الإلكتروني usnews.com تحتوي على معلومات وتفاصيل مؤشرات التصنيف.

وتعتبر التصنيفات لعام 2015م بداية لمشروع طويل الأمد من قبل "يو.إس. نيوز" لتطوير الاستطلاعات والتصنيفات في المنطقة. وفي الإصدارات اللاحقة من التصنيفات، تعتزم "يو.إس. نيوز" إدراج مؤشرات تصنيف إضافية، بما في ذلك "دراسات استطلاع سمعة" تشمل أكاديميين وأرباب عمل في المنطقة العربية، وبيانات إحصائية على مستوى المدارس يتم جمعها مباشرة من جامعات المنطقة العربية.

nullوكان المشروع قد انطلق بتشجيع من صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر، حيث ساهمت المؤسسة بمنحة مقدمة لدعم هذه الجهود البحثية، باعتبارها وسيلة لإيجاد نوع من الاتساق العالمي وإضافة قيمة جوهرية إلى التعليم العالي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتقدم شركة "المونيتور" الإعلامية، التي توفر تقارير وبيانات تحليلية تقوم على إعدادها بالكامل على يد مجموعة من الصحفيين البارزين والخبراء من منطقة الشرق الأوسط، لمؤسسة "يو.إس. نيوز" محتوى التعليم العالي الخاص بكل منطقة، بالإضافة إلى نشر النسخة العربية من تصنيفات "يو.إس. نيوز".

لقراءة النص الكامل، يرجى الضغط هنا.