إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

May 27, 2014

سفيرة الولايات المتحدة في قطر تلقي محاضرة في جامعة جورجتاون عن اتجاهات النشاط الدبلوماسي في المنطقة

مشاركة
GU 04232014-2 (22)_.jpgاستضافت جامعة جورجتاون في قطر مؤخراً السيدة سوزان زياده، سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى دولة قطر، وذلك لإلقاء محاضرة بعنوان "الدور المتطور للدبلوماسية والدبلوماسيون: وجهة نظر أمريكية."

في مستهل المحاضرة وبعد مقدمة حماسية من قبل الطالبة مرام آل دافا من دفعة 2015 ، أوضحت السفيرة زياده بشكل منهجي كيفية تأثير التوجهات الناشئة والسريعة على الجهود الدبلوماسية في منطقة الشرق الأوسط، وناقشت ثلاثة توجهات على وجه الخصوص: انخراط الناس من جميع مستويات المجتمع معاً وبشكل شخصي، وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي، وتأثير أحزاب المعارضة، وقالت: "أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي أدوات قوية لبناء المجتمعات السياسية وإعادة كتابة التراث الوطني، وحشد الناس في المجتمع المدني، وتفادي المصادر التقليدية للمعلومات العامة مثل الحكومة ووسائل الإعلام التي تديرها الدولة." وأضافت: "لقد كان الدبلوماسيون دائماً بمثابة رُسل بين الحكومات، ولكن الآن يقومون أيضاً بدور المحاورين بين الحكومات والشعوب." لكن على الرغم من الأثر العميق للتكنولوجيا على العلاقات الدولية، أشارت سوزان زياده إلى أنه "لا يوجد "بديل تقني للمسة الانسانية في الدبلوماسية."

وخلال فترة الإجابة عن الأسئلة، سأل طالب في جامعة جورجتاون السفيرة سوزان زياده عما إذا كانت تعتقد أن وسائل التواصل الاجتماعي تمثل وسيلة نشطة سياسياً دون الحاجة "لتضحية حقيقية،" وكان المثال الذي طرحه الطالب هو، هل يعتبر الضغط على "Like" في وسائل التواصل الاجتماعي بديلاً عن الاحتجاج في الشارع. وأجابت زياده قائلة: "أيهما أقوى؟ الحواجز أم تبادل الأفكار؟" وتابعت السفيرة بالقول: "إن الأفكار هي الأداة الأقوى التي يمتلكها أي زعيم أو مجموعة. وهنا تساهم وسائل التواصل الاجتماعي في تمكين أي مجموعة من امتلاك نفوذ ومكانة. كما أن وسائل التواصل الاجتماعي تعتبر وسيلة لجمع الناس المتشابهين في طريقة التفكير معاً."

لقراءة النص الكامل، يرجى الضغط هنا.