2018 M03 29

كلية لندن الجامعية قطر توثق إنجازات المشروع القطري السوداني للآثار

مشاركة
أطلقت كلية لندن الجامعية قطر كتابًا جديدًا للأطفال يسلّط الضوء على الجهود الرائدة للمشروع القطري السوداني للآثار في مدينة مروي التاريخية بالسودان.
أقيم الاحتفال بمكتبة قطر الوطنية بحضور عدد من الشخصيات البارزة في مقدمتها سعادة فتح الرحمن علي، السفير السوداني لدى دولة قطر، والدكتور عبد الرحمن علي، المدير العام لهيئة الآثار والمتاحف السودانية.
Book Cover.PNG
يستعرض الكتاب، الذي يحمل عنوان "تاريخ السودان القديم: هويدا ومعاوية يستكشفان حديد مروي"، معلومات متعلقة بتاريخ السودان والمواقع الأثرية بلغة بسيطة وشيقة عبر قصة طفلين يحاولان اكتشاف كيفية إنتاج الحديد في العصور القديمة.

وأهدت كلية لندن الجامعية قطر 100 نسخة من الكتاب لمكتبة قطر الوطنية ومتحف الفن الإسلامي لإتاحتهما أمام رواد المكتبتين من الأطفال والعائلات.
كما جرى توزيع مئات النسخ على المكتبات في المدارس السودانية الواقعة في محيط المواقع الأثرية في إطار أنشطة التوعية المجتمعية ضمن المشروع القطري السوداني للآثار.
ويهدف المشروع القطري السوداني للآثار، الذي تموله متاحف قطر، إلى استكشاف وحماية الثقافة والتاريخ السوداني. ويعمل في هذا المشروع الدولي، الذي يُقام تحت إشراف دولة قطر وجمهورية السودان، أكثر من 40 بعثة تتولى مهام التنقيب والحفاظ على الآثار التاريخية والمناطق القديمة في السودان.

قالت الدكتورة جين همفريس، رئيس البحوث في المشروع القطري السوداني للآثار ومؤلفة الكتاب:
"نؤمن في كلية لندن الجامعية قطر أن دور أخصائيّ الآثار لا يقتصر على مهام التنقيب لكشف أسرار الماضي، بل يشتمل دورهم أيضًا على توعية الجمهور باكتشافاتهم وإتاحتها لهم. ولهذا أعددنا الكتاب الذي نأمل أن يكون وسيلة تعليمية دائمة سواء في السودان أو في قطر لإلهام الجيل المقبل وزيادة الاهتمام بالتراث الثقافي والحفاظ عليه".

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.