2014 M01 28

معهد دراسات التّرجمة واللّجنة الأولمبيّة القطريّة يوقّعان مذكّرة تفاهم

مشاركة
DSC_4506.JPGوقّعت اللّجنة الأولمبيّة القطريّة ومعهد دراسات التّرجمة بجامعة حمد بن خليفة مذكّرة تفاهم تهدف إلى تعزيز التّعاون بين المؤسّستين في مجالات التّرجمة التّحريريّة والشّفويّة ومراجعة النّصوص وتحريرها. وأُقيم حفل توقيع المذكّرة في مقرّ معهد دراسات التّرجمة في مبنى العوسج بمؤسسة قطر.

وقّع مذكرة التفاهم السيّد فيصل المنصوري، مدير العلاقات العامّة والتّسويق في اللّجنة الأولمبيّة القطريّة، والدّكتورة أمل المالكي، المدير التّنفيذي للمعهد.

وأكد السيّد المنصوري على أهميّة هذا التّعاون مع معهد دراسات التّرجمة حيث أنه سيرتقي بجودة مُختَلَف الوثائق الصّادرة عن اللّجنة، والاتّحادات واللّجان التّابعة لها، باللّغتيْن العربيّة والإنجليزيّة، فضلاً عن لغات أخرى كالفرنسيّة والإسبانيّة وغيرها، عند الحاجة إليها خلال الفعاليّات الدّوليّة. وعلاوةً على ذلك، من شأن هذا التعاون أن يرتقي بجودة التّرجمة الشّفويّة أثناء دورات التّدريب والمؤتمرات الصّحفيّة والفعاليّات الأُخرى التي تنظّمها اللّجنة.

من جهتها، قالت الدّكتورة أمل المالكي، المدير التّنفيذي للمعهد، في هذه المناسبة: "سيعمل مركز الخدمات الاحترافيّة في المعهد مع اللّجنة الأولمبيّة القطريّة سويّاً للتّرويج "للتّرجمة الرياضيّة، التحريرية منها والشفوية" بوصفها مجال تخصّصٍ جديد في التّرجمة".

وتُبيّن مذكرّة التّفاهم بين اللّجنة القطريّة الأولمبيّة ومعهد دراسات التّرجمة الأهدافَ المنشودة التي تتمثّل في وضع إطار تعاون يُسهّل التّواصل في مجال التّرجمة والرّياضة، كما أنّها تؤكّد عزم الطّرفين على بذل كل الجهود لبلوغ أهدافهما المشتركة. وتعدّد المذكّرة مُختَلَف مجالات التّعاون بين الطّرفين وهي التّرجمة الشّفويّة والتّرجمة التّحريريّة وتحرير النّصوص والمراجعة والتّدقيق والاعتماد، فضلاً عن إنشاء قاعدة بيانات خاصّة بالمصطلحات الرّياضيّة.

لقراءة النص الكامل، يرجى الضغط هنا.