إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

November 20, 2013

مجموعة من شباب المبتكرين في قطاع التكنولوجيا يحثّون روّاد الأعمال في قطر على المضي قدماً نحو تطوير مشاريعهم

مشاركة
DSC_9665.jpgاستضافت واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر على هامش الأسبوع العالمي لريادة الأعمال 2013 سبعة من شباب المبتكرين في قطاع التكنولوجيا والذين ينتمون لدول ذات اقتصادات نامية وأسواق ناشئة، وذلك للمشاركة في الجلسة النقاشية الخاصّة التي حضرها عددٌ كبير من الطلاب، وروّاد الأعمال، والشركات المتخصصة في قطاع التكنولوجيا في قطر.

وقد ضمّت هذه الجلسة النقاشية ايفانز موشيكا وادونغو، رائد الأعمال الاجتماعي ومؤسس شركة ’التنمية المستدامة للجميع – إفريقيا‘ ومديرها التنفيذي، والذي قام بِتحويل شركة تجارية متواضعة مُتخصّصة بِإنتاج مصابيح بسيطة تعمل بالطاقة الشمسية إلى شركة تجارية ناجحة يبلغ رأسمالها أكثر من مليون دولار من دون الاعتماد على أي تمويل خارجي.

ومن بين المُشاركين في الجلسة أيضاً دانيال جوميز، 23 عاماً، وهو أحد مؤسِّسَي شركة SOLBEN، والتي هي إحدى أبرز الشركات المنتجة لوقود الديزل الحيوي في المكسيك، والحائز على جائزة الابتكار التكنولوجي لِعام 2013 من معهد ماساتشوستس العالي للتكنولوجيا. وقد أصر جوميزعلى تطوير التكنولوجيات التي يحتاج إليها لإنتاج وقود الديزل الحيوي في بلده الأم، ونجح في القيام بذلك. واليوم، يستخدم أكثر من 80 ٪ من منتجي وقود الديزل الحيوي في المكسيك تقنيات شركة SOLBENالناجحة والمصنّعة بشكل كامل في المكسيك.

وقد حثّت الغالبية العظمى من المتحدثين، مِثْل وادونغو، وجوميز، وعائشة تشودري، وهي المؤسِّسَة المُشارِكة لشركة ويندميل لِتقنيات الصحة في نيو دلهي، بالهند، أصحاب المشاريع التكنولوجية في قطر على إشراك الجمهور والمستهلكين، وذلك من خلال استطلاع ومعرفة آرائهم حول كيفيّة استخدام التقنيات المختلفة ومدى استفادة المستخدمين النهائيين من هذه التقنيات. وقال وادونغو: "توجّهنا مباشرة إلى الجمهور المحلّي لاستطلاع آرائهم وسؤالهم عن التقنيات التي يعتقدون بأنها الأكثر فائدة بالنسبة لهم."

كما حثّ المتحدثون روّاد الأعمال على إجراء تقييمات دقيقة لاحتياجات العملاء، والاستفادة منها عملياً من خلال وضعها موضع التنفيذ. وبينما أقرّ الجميع بالأهمية الكبرى للتصاميم التكنولوجية التي يتمّ ابتكارها في المعاهد والجامعات المختلفة، شجّع أغلب المتحدّثين الجمهور على البدء بِبناء نماذج أولية تطبيقية، والانطلاق من المعارف والموارد المتاحة للمضي قدماً نحو التنفيذ.

وفي هذا الإطار، قال جوميز: "المعرفة المتوفّرة تحتاج لِوضعها موضع التنفيذ إذا أردنا أن تعمّ الفائدة على الجميع." وأضاف: "نحن نعتمد على مهارات التفكير والتبصّر لدينا لاتخاذ القرارات الصائبة، وهذا ما ينبغي لروّاد الأعمال القيام به إذا ما أرادوا تحويل الأفكار التكنولوجية إلى مشاريع ملموسة على الأرض."

لقراءة النص الكامل، يرجى الضغط هنا.