إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

March 18, 2013

مركز السدرة للطب والبحوث يعزز فريقه بثلاثة تعيينات استراتيجية

مشاركة


ويتمتع الخبراء المتخصصين الثلاثة بخبرات طويلة ومميزة، حيث تم انتدابتهم من مؤسسات عالمية عريقة بهدف تعزيز موقع ومكانة مركز السدرة للطب والبحوث الذي يهدف إلى إحداث نقلة نوعية واستثنائية في مجال الرعاية الصحية الخاصة بالنساء والأطفال ليس في قطر فحسب وإنما في المنطقة والعالم أجمع.

وفي هذا الإطار تم تعيين الدكتور فرانسيسكو أم مارينكولا، دكتور زميل كلية الجراحين الأميركيين، رئيساً للبحوث في مركز السدرة ، ليعمل جنباً إلى جنب مع فريق من الباحثين العالميين للنهوض بمركز السدرة في مجال الأبحاث وتعزيز مكانته على الخريطة العالمية عبر بناء قاعدة متطورة في مجال البحوث والاكتشافات الطبية الحيوية.
قبل انضمامه إلى السدرة تولى الدكتور مارينكولا مسؤوليات البحث في معاهد الصحة الوطنية NIH، حيث شغل منصب مدير قسم الأمراض المعدية والوراثة المناعية في إدارة طب نقل الدم، وكذلك مديراً أعلى للبحوث، كما شغل منصب مدير مركز نقل الدم، ومديراً لمؤسسة مراكز جودة المناعة الإكلينيكية، ومديراً مشاركاً لمركز ترانس أن آي أتش Trans-NIH للمناعة البشرية. وإلى جانب ذلك أسس الدكتور مارينكولا مجلة الابتكارات الطبية وهو يشغل في نفس الوقت رئيس تحريرها.

كما عيّن مركز السدرة للطب والبحوث الدكتور ديفيد ليل سيغاليت رئيساً الجراحة وهو حاصل على شهادة الدكتوراة في الطب، وماجستير العلوم، وهو أيضا زميل الكلية الكندية للأطباء والجراحين، وزميل كلية الجراحين الأميركيين. وسيتولى الدكتور سيغاليت إدارة قسم الجراحة في المركز بفضل خبرته الكبيرة في هذا المجال بهدف ضمان توفير رعاية طبية فريدة واستثنائية للمرضى، الأمر الذي من شأنه أن يثري مسيرة البحث والتعليم الطبي في السدرة ليحقق للمركز الصدارة في مجال الرعاية الجراحية على المستوى الوطني والعالمي.
ويتمتع الدكتور سيغاليت بخبرة واسعة تفوق 25 عاماً في مجال جراحة الأطفال العامة والبحوث والدراسات الأكاديمية الطبية. فخبرته العريضة في المجال البحثي ستثري بلا شك مركز السدرة وتمكنه من تبوء مكانته الطبيعية كمنارةٍ علميةٍ رائدة لخدمة الأطفال في المنطقة والعالم.

وقد عمل الدكتور سيغاليت، قبل انضمامه إلى مركز السدرة للطب والبحوث، أستاذاً للجراحة في قسم جراحة الأطفال العامة في مستشفى الأطفال بمقاطعة ألبرتا الكندية، التابع لجامعة كالجاري، التي تعد واحدة من أبرز الجامعات البحثية في كندا.

أما الإضافة الثالثة والمهمة للمركز أيضا هي تعيين خبير نظم المعلومات العالمي السيد مايكل لي روي في منصب رئيس نظم المعلومات، حيث سيكون السيد ل روي في إطار هذا الدور الحساس والحيوي مسؤولاً عن إدارة التخطيط والتصميم والتطبيق لأنظمة إدارة المعلومات التي ستشكل الأساس في تشغيل أنظمة مركز السدرة المتطورةعلى مستوى العالم.

شغل السيد لي روي قبل انضمامه إلى مركز السدرة منصب نائب الرئيس في مركز ديترويت الطبي في ولاية ميشيغان الأميركية ورئيساً لإدارة المعلومات كذلك، ويحتوي مركز ديترويت الطبي الأكاديمي على ثمانية مستشفيات للرعاية الفائقة وأكثر من 100 عيادة اختصاص، وهو يتبع كلية الطب في جامعة واين الأميركية، ثالث أكبر حرم أكاديمي طبي في الولايات المتحدة. ويُصنف مركز ديترويت الطبي باستمرار على أنه "النظام الطبي الأكثر ترابطية في ميشيغان".
والجدير بالذكر أن مجلة انفورميشن ويك الأميركية صنفت السيد لو روي العام الماضي من أفضل 25 رئيس إدارة معلومات في المجال الصحي في الولايات المتحدة.
وقال الدكتور أوين: " إلى جانب تأسيس فريق عمل قيادي يضم متخصصين عالميين في مجالاتهم، يعين مركز السدرة حالياً أطباء و موظفين يصل عددهم إلى حوالي 500 شخص، و نأمل من الجميع التحلي بالصبر بينما نؤسس مركزنا ليصل إلى 5000 موظف. نحن نسعى إلى تعيين الأفراد المخلصين ذوي الكفاءة عالية والذين لديهم رغبة حقيقية في المساهمة في تطوير قطاع الرعاية الصحية في قطر و في المنطقة. وصلتنا أعداد كافية من الطلبات وسيقوم فريق التوظيف في مركز السدرة بالاتصال بمن تتوفر فيهم الشروط و المواصفات المطلوبة للعمل."

هذا ويتمثل جزء من رؤية السدرة في المساهمة ببناء مجتمع قائم على المعرفة في قطرومساعدة الدولة على خلق جيل كامل من موظفي الرعاية الصحية في مختلف الإختصاصات، وذلك من خلال استراتيجيات وسياسات بعيدة المدى ودعم مباشر ودؤوب من إدارة السدرة، وفي هذا يقول السيد خالد المهندي، مدير مشروع إدارة الاتصال في مركز السدرة : " نحن ملتزمون بتوفير فرص عادلة لجميع المواطنين القطريين دون أي تمييز، وفي حقيقة الأمر فقد تمكنا من زيادة عدد القطريين العاملين في المركز في عام 2012 بنسبة 10% مقارنة بالعام الذي سبقه، وحالياً فإن مجموع الموظفين البالغ عددهم 245 بفرق عمل مشاريع السدرة هم قطريون."