2015 M12 21

جامعة تكساس إي أند أم في قطر وميرسك قطر للبترول تطلقان أول مجلّة للتعليم الهندسي

مشاركة
أطلقت كلّ من جامعة تكساس إي أند أم في قطر وميرسك قطر للبترول العدد الافتتاحي من مجلّة علوم التعليم الهندسي مؤخراً في الدوحة، كجزءٍ من مبادرة "ضياء" برنامج قادة الهندسة المشترك بين المؤسستين.
null
تحتوي المجلّة على مجموعة غنيّة من المقالات الصادرة عن نُخبة من خبراء التعليم الهندسي، والتي تعدُّ مصدراً مفتوحاً وعاماً ومعتمداً لأحدث منهجيات وطرق التعليم، والتعليم المبتكر وتقنيات المعرفة، إضافةً إلى نماذج من النجاحات الأكاديمية المسجّلة على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي في التعليم الهندسي ، ومجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات المعروفة بتخصصات.STEM كما توّفر هذه المجلّة مصدر معلومات غني للمعلمين وخبراء التعليم المحليين لدعم التطوير المستمر للتعليم وتحقيق تعليم تقني عالي الجودة في دولة قطر.

وبمناسبة إطلاق المجلة، قال الدكتور مارك وايكولد العميد والمدير التنفيذي لجامعة تكساس إي أند أم في قطر عن مبادرات ميرسك قطر للبترول، أن هذه النشاطات أثبتت الأثر الإيجابي الكبير لها وأنّها تشكل مساهمةً أساسية في رؤية قطر لبناء اقتصاد قائم على المعرفة.

وقد علق السيد جاسم الخوري، المدير التقني لمركز الأبحاث والتكنولوجيا لميرسك قطر للبترول قائلاً: " نحن سعيدون لقيامنا بإنشاء منتدى الكتروني لخبراء التعليم في المنطقة والعالم، لنشر أعمالهم وآخر ما توصلوا إليه من نتائج من خلال مجلة علوم التعليم الهندسي كمنتدى إبداعي وسيط. كما نعربُ عن فخر ميرسك قطر للبترول بإنشاء هذه المجلة في قطر ونشرها من قبل ناشر محلي".كما أكدّ بأن مجلة علوم التعليم الهندسي هي أول مجلة من نوعها في المنطقة.

وصرّح رئيسا التحرير بارساي والبشير، بأن الهدف من إنشاء وإطلاق هذه المجلة وجعلها متاحةً على الإنترنت، هو تعزيز التعليم الهندسي و تخصصات STEM في المنطقة وإيصال إنجازات المعلمين الآخرين لأكبر قدر من الجمهور. كما أضافا بأن المقالات التي سيتم تقديمها للمجلة، ستتم مراجعتها خلال أقل من شهر من قبل خبراء عالميين مختصين في المجال، وسيتم نشر المقالات المقبولة بشكل فوري، بينما الفترة الزمنية التي تستلزمها مجلات مشابهة تستغرق أكثر من 6 إلى 12 شهراً.


لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا