2017 M09 26

جامعة تكساس إي أند أم توفد اثنين من طلبتها إلى التدريب في برنامج تكنولوجيا المكشاف

مشاركة
أمضى طالبان أخ واخته من جامعة تكساس إي أند أم في قطر عطلتهم الصيفية في العمل كمتدربين لمدة ثمانية أسابيع في برنامج تكنولوجيا المكشاف للمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية في سويسرا.
null
ويعتبر كل من شيخة القحطاني وعبد العزيز القحطاني وكلاهما من طلبة الهندسة الكهربائية، هما ثالث ورابع طالب قطري يشارك في هذا البرنامج المرموق، بفضل التمويل المقدم من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي.

وخلال تواجدها في المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية، عملت شيخة في جنيف على مكشاف مصادم الهدرونات الكبير (Large Hadron Collider) في التجربة الفيزيائية "أطلس"، وهو واحد من أكبر مكشافين للجزيئات متاحين لتخصصات متعددة ويهدف إلى اكتشاف جسيمات جديدة وإيجاد أجوبة للعديد من الأسئلة التي لم تتم الإجابة عليها في مجال الفيزياء. وخلال البرنامج، شاركت شيخة ضمن فريق يعمل على نوع من الأجهزة الكاشفة يسمى غرف اللوحة المقاومة. كما طورت شيخة أداة برمجية لمراقبة هذه الأجهزة وتحديد أي منها ضعيفة أو غير متجاوبة وتعيين موقعها من أجل عملية الإصلاح.
IMG_1949.JPG
أما عبد العزيز فعمل على مكشاف الجزيئات الكبير الآخر في المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية، لولب مركب للميون (Compact Muon Solenoid)، الواقع عبر الحدود الفرنسية مقابل مكان إقامة شيخة وعبد العزيز القحطاني في جنيف. و الطريف أن عبد العزيز كان يقود دراجته يوميا إلى ومن مكتبه – 30 دقيقة في كل اتجاه – حيث خسر 15 كيلو من وزنه خلال الأسابيع الثمانية التي قضاها في المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية. وخلال فترة تدريبه، قام عبد العزيز بإنشاء برنامج يعالج ملفات بيانات التجربة الأولية بحيث يمكن للباحثين الحصول على قياسات أخرى في غرف المهبط الشريطي المعرضة لإشعاع طويل الأمد.

وكانت فترة التدريب الداخلي بمثابة حدث غيّر حياة شيخة، حيث قالت: "هذه واحدة من التجارب التي لم أعتقد بأني سأكون قادرة على القيام بها إذ تنطوي على السفر خارج قطر لمدة شهرين والعيش بمفردي. وبعد هذه التجربة، أدركت تماماً مدى رغبتي بالحصول على الدكتوراه، فالتعلم هو عملية مستمرة وأنا أحب البحوث، فهي الأشياء الجديدة التي نتعلمها والإمكانيات الجديدة التي توفرها هذه البحوث وفرصة العمل مع علماء رفيعي المستوى والفائزين بجائزة نوبل".

وتم ترشيح شيخة وعبد العزيز القحطاني – اللذين تخرجت شقيقتيهما الأكبر سناً من جامعة تكساس إي أند أم في قطر في تخصص الهندسة الكهربائية للبرنامج من قبل الدكتور عثمان البهالي، أستاذ البحوث ومدير حوسبة البحوث في جامعة تكساس إي أند أم في قطر. ويقود الدكتور البهالي مساعي جامعة تكساس إي أند أم في قطر مع المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية على مدى العشرين سنة الماضية. وأشار عبد العزيز خلال إحدى جولاته في مرافق المنظمة إلى أنه شاهد اسم الدكتور البهالي مدرجاً على لوحة على الحائط إلى جانب مساهمين آخرين في المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية وأنه أخبر بقية المجموعة بذلك.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.