2017 M04 29

جامعة تكساس إي أند أم في قطر تطلق مركزاً جديداً للتميّز في التعليم والتعلم

مشاركة
قامت جامعة تكساس إي أند أم في قطر مؤخراً بإطلاق مركز جديد مخصّصٍ للتميّز والإبداع في التعليم وتحويل التعليم الهندسي في قطر. ويضمُّ مركز التعليم والتعلم مكوّنات ثلاث: (أ) النجاح الأكاديمي التعاوني والذي سيقدّم استشارات تعليمية وكتابية دون مقابل لكافة طلاب جامعة تكساس إي أند أم في قطر، إضافةً لكافة طلاب المدينة التعليمية المسجلين في صفوف الجامعة؛ (ب) مبادرة التميّز في التعليم والتعلم والتي ستقدّم دعماً تعليمياً لكافة هيئة التدريس وخاصةّ للأعضاء الجدد ضمنها، ودورات الكتابة المكثفّة لهم، ولأعضاء هيئة التدريس الباحثين عن فرص الابتكار والتطوير؛ (ج) برامج الإثراء الهندسي والتي بدأت كمنهاج دراسي إضافي يوفّرُ شهادةً بالتدريب التقني، والتي ستركز الآن - بفضل المنحة التي قدمتها قابكو- على التواصل والتقديم والريادة والعمل الجماعي والمهارات الثقافية داخل وخارج الصفوف الدراسية.
Provost-Karan-Watson-CTL-launch.jpg
وتمّت دعوة سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة في دولة قطر ورئيس المجلس الاستشاري المشترك لجامعة تكساس إي أند أم في قطر، كمتحدّث ضمن افتتاح مركز التعليم والتعلم، وفي هذه المناسبة قال سعادته بأن تأسيس هذا المركز هو " تأكيد على رغبتنا المشتركة لتعزيز التعليم الهندسي في دولة قطر"، ويأتي ذلك في ضوء تخريج دفعة الطلاب في الأسبوع القادم.
Dean-Cesar-Malave-CTL-launch.jpg
وقال سعادة الدكتور السادة: "إن جامعة تكساس إي أند أم في قطر هي شريك حيوي في سعي دولة قطر لتنمية قدرتها البشرية لأقصى استطاعتها"، وأضاف: " قد تمّ تصميم مركز التعليم والتعلم لتعمل برامجه على تطوير قادة في الهندسة والتعليم للتركيز على صناعة قادة الهندسة في دولة قطر".
null
ونيابةً عن قابكو تحدّث السيد عبدالرحمن سلطان الدرويش، مدير التقطير الاستراتيجي في الشركة قائلاً بأنه يؤمن بأن مركز التعليم والتعلم سيقدّم تعليماً مميزاً من خلال تقديم الدعم التعليمي لمحتاجيه، وسيصنع بيئة تعليمية صحيّة للطلاب وأعضاء هيئة التدريس وموظفي الجامعة.

وفي هذه المناسبة قال الدكتور سيزار مالافي، عميد جامعة تكساس إي أند أم في قطر بأن الجامعة تُعرف بمعلميها المبدعين والحاصلين على جوائز بالتميّز، وطلابها وخريجيها المتميزين، ومع ذلك فإنها تسعى دائماً وبشكل حثيث للأفضل. كما يشكل حرم الجامعة الصغير نسبياً ذو الطبيعة المتعددة الاختصاصات والثقافات من حيث هيئة التدريس والطلاب والموظفين، بيئةً فريدةً لاكتساب التعليم الهندسي.

وقال الدكتور مالافي: " يعدُ مركز التعليم والتعلّم مورداً قيادياً للجامعة، ويتوجب علينا بناء أساساتنا واغتنام الفرص للاندماج والتعاون للابتكار والتميّز. إنَّ هدفنا هو تحويل التعليم الهندسي في دولة قطر لصناعة مهندسين يمتلكون القدرة على القيادة وحل المسائل المستقبلية".