إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

October 1, 2018

جامعة تكساس إي أند أم في قطر تطلق النسخة الخامسة من المسابقة الطلابية لأفضل كتابة.

مشاركة
عرض طلاب الهندسة من جامعة تكساس إي أند أم في قطر مواهبهم الكتابية في نسخة العام 2018 لمسابقة "أفضل كتابة" ، وهو كتاب يعرض القدرات الإبداعية للطلاب في فرع الجامعة.
null
تركز المسابقة في نسختها الخامسة على المساهمات الكتابية لطلاب جامعة تكساس إي أند أم في قطر في عدّة أنواع من الكتابات، كالشعر والقصص القصيرة والمقالات الشخصية، إلى المقالات الفنية والتقارير البحثية.

وقال الدكتور سيزار أوكتافيو مالافي ، عميد جامعة تكساس إي أند أم في قطر: "نحن ملتزمون بتعليم مهندسين متميزين متكاملين، ومفكرين نقديين يملكون القدرة على حل المشاكل، وقادة مستقبليين سيقودون تحول قطر إلى مجتمع حديث قائم على المعرفة. وتحتفي مسابقة "أفضل كتابة" بمواهب وإبداعات مهندسي الآجي وتعكس ابتكاراتهم وشغفهم."
001 (322).jpg
يعرض كتاب هذا العام ، "القصص التي نحيا بها" ، قصصًا خبرها المؤلفون. وتكشف العديد من القصص المنشورة في الكتاب عن نضالات الطلاب مع قضايا أو قرارات صعبة ، وتظهر شجاعة ومرونة كل مؤلف من المؤلفين أثناء محاولتهم فهم التجارب التي يعيشونها.

خلال حفل إطلاق الكتاب ، قرأ عدد من المؤلفين الطلاب مختارات من القصص المنشورة. وقرأت شيخة القحطاني، التي تخرجت من جامعة تكساس إي أند أم في قطر في شهر مايو ، مقطعًا من خطاب الشكر الذي وجهته إلى أحد أساتذتها المفضلين. وقرأ سعيد علي بنورة مقالته " الشاطئ عند الغسق" مع زميلته عائشة الكبيسي، كما قرأت آلاء عبد الله، وهي طالبة سنة أخيرة في الهندسة الميكانيكية ، مقتطفًا من مقالتها التي تحدثت فيها عن الصراع بين واقعها وما تطمح إليه. وتلا أحمد النوفل التميمي قصيدتين باللغة العربية.
001 (331).jpg
كما يحتوي الكتاب على صور التقطها طلاب جامعة تكساس إي أند أم في قطر ، بمن فيهم معاذ العرادي التي وضعت صوره عن سوق واقف على غلاف الكتاب.

وعلقت الدكتورة ميستي رود ، المحررة والأستاذة المشاركة، والتي قامت منذ 5 سنوات بوضع التصور لهذا الكتاب، قائلة إن مسابقة "أفضل كتابة" تسلّط الضوء على قدرة مهندسي الآجي في قطر على التميز في التفكير، والكتابة بشكل نقدي وخلاّق. كما امتدحت رود الطلاب الذين أظهروا شجاعة كبيرة في مشاركة كتاباتهم.
001 (431).jpg
وأضافت، "أشعر بالتواضع إزاء الثقة التي يضعها كل واحد من المؤلفين الطلاب فينا من خلال مشاركة ’القصص التي يحيون بها‘ – كاشفين النقاب عن كفاحهم واهتماماتهم ، متجرئين على إعطائنا لمحات عما ينتظرهم من أمور ليتعلموها. قراءة مجلد كامل من ’أفضل كتابة‘ هو مثل الاستماع إلى طلابنا دون انقطاع. وإذا ما أصغيت عن كثب وباهتمام أثناء القراءة ، لما يقال وما لم يذكر ، أعتقد أن ما ستقرأه سيغيرك".

وقالت الدكتورة آمي هودجز، المحررة المشاركة : "نحن بحاجة إلى قصص نحيا بها. إذ تذكرنا القصص بنوع الشخص الذي نرغب أن نحتذي به ، وتخبرنا بما نحن عليه في أسوأ حالاتنا. أحثكم على الاستماع إلى المؤلفين الطلاب الذين شاركوا في هذا العمل للتعرف على الطرق التي يخبروننا بها عن حقائق حول كل فرد و روح إنسانية. هؤلاء هم متطوعون يتحدثون إليكم ، أشخاصًا يلبون نداءًا أسمى من مقالة يطلب أستاذ كتابتها. إنهم يخبرونك قصصًا يحيون بها."

لقراءة المزيد يرجى الضغط هنا.