إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

November 9, 2016

فنانون محليون يستعرضون أعمالهم في مؤسسة قطر

مشاركة
تنظّم مؤسسة قطر ما بين 12 و19 نوفمبر 2016 النسخة الثانية من "مرسم الفن"، لتوفير الفرصة للفنانين المحليين الموهوبين من أجل استعراض أعمالهم، وذلك في إطار سعيها المستمر لدعم وتعزيز الساحة الفنية في قطر.
null
ويتميز "مرسم الفن" بكونه مناسبة فنية تفاعلية، مفتوحة لكافة أفراد المجتمع المحلي، وتسمح لهم بالتعرّف على أعمال نخبة من الفنانين القطريين والمقيمين، والتحدث إليهم، ومناقشتهم، وذلك في سياق إنشاء بيئة فنية غنية.

وقد قام كل فنان بتحضير لوحتين زيتين على الأقل للمعرض، وذلك خلال ورشة عمل امتدت لفترة أسبوع بالمركز الترفيهي في المدينة التعليمية. وسمح ذلك للفنانين بالتفاعل والتشابك وتبادل الخبرات والمعارف، من خلال مناقشة التقنيات والألوان والمواضيع.
Image 1.jpg
استقطب الحدث فنانين من خلفيات عديدة، حيث علّق الفنان الأسترالي المقيم في قطر، نعيم ملك، بالقول: "يُعد الفن مكوناً مهماً في تماسك النسيج الاجتماعي، مما يعتبر في غاية الأهمية بالنسبة لسكان قطر المتنوعين. ويشجع الفن على الحوار بين الثقافات، فضلاً عن التفاهم والتعاون، كونه لغة عالمية تتخطى الحواجز وتوّحد ما بين البشر. وقد ألهمت دولة قطر عملي كفنان، وأنا أتشرف بلعب دور في تطوير الحركة الفنية في الدولة".
Image 3.jpg
وفي إطار إظهار تقديرها لجهود الفنانين المشاركين، فقد وفرت مؤسسة قطر لكل فنان قسيمة لشراء عدّة فنية متكاملة، بالإضافة لشهادة مشاركة، ولوحة تذكارية. بيد أن الفنانة إليزابيث ثانكلايس كشفت عن القيمة الحقيقية للمشاركة بقولها: "يبرهن مرسم الفن، مرة أخرى، على التزام مؤسسة قطر الراسخ بنمو وتطور الدولة، والذي يسعى إلى توفير أفضل الفرص لشعبها. وأنا آمل أن أتمكن من إلهام الزوار والمساهمة في تطوير المواهب الإبداعية في الدولة، لتوفير خيارات وإمكانيات جديدة للأجيال المقبلة، والتي لم تكن تنظر إلى الفن كخيار مهني أو إبداعي".

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا