إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

February 25, 2019

مؤسسة قطر تسلط الضوء على شراكاتها، إنجازاتها، وريادتها في مجال الاستدامة

مشاركة

تزامنًا مع الاحتفال بيوم البيئة القطري لعام 2019، وفي ظل الدور القيادي الذي تؤديه مؤسسة قطر فيما يتعلق بالتنمية المستدامة، وحرصها على توحيد الجهود الوطنية، وتعزيز أثر مبادراتها التي أطلقتها بالتعاون مع شركائها في هذا المجال داخل دولة قطر.

وخلال فعالية خاصة استضافتها المدينة التعليمية، حضرتها سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر، تم تسليط الضوء على البحوث والمشاريع المبتكرة، والمبادرات المجتمعية وإنجازات مؤسسة قطر في مجال الاستدامة.

ونظرًا للدور الذي تلعبه في تحقيق الرؤية الاقتصادية والاجتماعية في الدولة، تضع مؤسسة قطر الاستدامة في مقدّمة أولوياتها، كما تحرص على تمكين أفراد المجتمع وإلهامهم على تبني نمط حياة مستدام، إذ تشكل الاستدامة جزءًا رئيسيًا في كل المجالات الرئيسية التي توليها مؤسسة قطر أهمية خاصة، وهي التعليم والعلوم وتنمية المجتمع.

ومن هنا، تلعب مؤسسة قطر دورًا أساسيًا في تعزيز أهمية الاستدامة، من خلال تمكين أفراد المجتمع، والمساهمة في توحيد الجهود الوطنية التي تركز على هذا المفهوم من قبل جميع الهيئات والأفراد داخل الدولة، فخلال الفعالية التي أقيمت اليوم، ناقش شركاء مؤسسة قطر، أهدافهم ونتائج مشاريعهم حول الاستدامة، وفرص التعاون المستمرة.

وفي هذا السياق، قال السيد محمد عبد العزيز النعيمي، الرئيس التنفيذي للعمليات في مؤسسة قطر: "تعدّ الاستدامة عامًلا بالغ الأهمية في تعزيز مستقبل قطر، من ناحية حماية بيئتنا، وتنويع اقتصادنا، وتمكين مجتمعنا، وتعزيز قدراتنا على التكيف ومواجهة التحديات الوطنية".

وأضاف النعيمي: "ولهذا السبب، تعد الاستدامة، عنصرًا مشتركًا بين جميع ركائز الرؤية التنموية الوطنية لدولة قطر سواء كانت البيئية، الاجتماعية، البشرية، والاقتصادية. وإن كل ذلك، يتجسد في فعاليتنا اليوم، حيث نسلط الضوء على جهودنا في تعزيز الاستدامة داخل البلاد، كما أننا نركز على أهمية الشراكات التي عقدناها مع مختلف الجهات المحلية التي تضع الاستدامة على سلم أولوياته، بهدف إحداث التأثير الإيجابي المنشود".

وأكد النعيمي على أنه: "من خلال توحيد هذه الجهود، وتعزيز مساهماتنا في قطر بمجال الاستدامة، فإننا ندرك أن تعزيز الاستدامة الحقيقية يكمن في تحمّل كل فرد منّا المسؤولية المجتمعية والوطنية".

تأتي الاستدامة في صميم النظام البيئي التعليمي في مؤسسة قطر، والتي تعمل على تعزيز الوعي لدى الطلاب في مراحل عمرية مبكرة، من خلال مدارسها، وبرامجها في التعليم العالي، كتلك التي تنظمها كلية العلوم والهندسة في جامعة حمد بن خليفة، والتي تصب في مجال التنمية المستدامة، حيث تركز على الطاقة، والبيئة، وقضايا الاستدامة الاجتماعية.

صورة 1 من 2

كذلك طوّر معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة، التابع لجامعة حمد بن خليفة، محطات لرصد جودة الهواء في قطر وتوفير بيانات موثوقة كي يستفيد منها صنّاع القرار وأفراد المجتمع، كما أطلقت برنامجًا تجريبيًا لمدّ المزارع المحلية بالطاقة الخضراء.

كما يوفر برنامج "اتحاد الطاقة الشمسية" الذي أطلقه معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة، منصة لاختبار التقنيات المتعلقة بالطاقة الشمسية في المناخات الصحراوية.

وفي هذا الصدد أيضًا، قام مجلس قطر للمباني الخضراء، ومنذ العام 2014، بتدريب أكثر من 4500 شخص حول موضوعات تركز على الاستدامة، حيث منحت جائزة قطر للاستدامة للمساهمين في دعم التنمية المستدامة وحماية البيئة في قطر.

ومن بين مبادرات الاستدامة التي أطلقتها مؤسسة قطر أيضًا والتي تركز على المجتمع، حملة "غرس" والتي تسعى من خلالها حديقة القرآن النباتية، عضو مؤسسة قطر، إلى زراعة 2022 شجرة احتفاءً ضمن مسيرة دولة قطر نحو استضافة كأس العالم 2022.

ومن خلال شبكة الطاقة المتجددة بالمدينة التعليمية، بما في ذلك أنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية ومولدات الرياح، ومرافق ذات التصنيفات الأعلى للمباني الخضراء في العالم، ومساحات ترفيهية مفتوحة، وأماكن عمل صديقة للبيئة، فإن مؤسسة قطر تعتمد نموذجًا مستدامًا ضمن بيئتها الخاصة.

وقد وقّعت مؤسسة قطر مذكرتي تفاهم خلال الفعالية اليوم في مجال تعزيز الاستدامة مع شركائها؛ حيث تم توقيع مذكرة تفاهم أولى مشتركة بين مؤسسة قطر من جهة والمؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء "كهرماء" وشركة سيمنز من جهة ثانية، تهدف إلى تنفيذ مشروع تجريبي لتشييد وحدة شحن السيارات الكهربائية في المدينة التعليمية، واستقطاب المزيد من السيارات "الخضراء" إلى طرق الدوحة بحلول عام 2022.

كما تم التوقيع على مذكرة تفاهم ثانية بين مؤسسة قطر والمؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء "كهرماء" تتناول مساهمة مؤسسة قطر في دعم البرنامج الوطني للترشيد وكفاءة الطاقة "ترشيد"، في مجال توعية المجتمع، ودعم البحوث، وجمع البيانات المتعلقة بالطاقة، بالإضافة إلى تعزيز مبادرة السيارات الخضراء من خلال وحدة شحن السيارات الكهربائية.

وقال المهندس عبدالعزيز أحمد الحمادي مدير إدارة الترشيد وكفاءة الطاقة في كهرماء:" بداية أود أن أعرب عن عميق تقديري للتواجد بينكم اليوم في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، هذا الصرح العظيم للبحوث والعلوم والابتكار في دولتنا الحبيبة قطر"

وأضاف:" كما يسعدني توحيد الجهود بين المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء "كهرماء" ممثلة في البرنامج الوطني للترشيد وكفاءة الطاقة "ترشيد" ومؤسسة قطر والتي تأتي للعمل نحو تحقيق رؤية 2030 بأن تكون قطر دولــة متقدمــة قــادرة علــى تحقيــق التنميــة المســتدامة وتأمـيـن استمرار العيش الكريم لأبنائها جيل بعد جيل".