2017 M11 13

وايل كورنيل للطب - قطر تنظم مؤتمر الطب الأول للمدارس الثانوية

مشاركة
نظم قسم شؤون استقطاب الطلاب والتواصل المجتمعي في وايل كورنيل للطب – قطر، مؤتمر الطب الأول للمدارس الثانوية في مركز قطر الوطني للمؤتمرات QNCC، وذلك بهدف تشجيع الطلاب على التخطيط لمستقبلهم المهني وامتهان الطب والعلوم.
Photo10.jpg
وتضمّن حفل الافتتاح كلمة للسيدة فوزية الخاطر وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية في وزارة التعليم والتعليم العالي، والدكتور ماركو أميدوري العميد المشارك لبرنامج ما قبل الطب في وايل كورنيل للطب - قطر، وثلاثة خريجين من وايل كورنيل للطب – قطر، هم: الدكتورة عائشة يوسف استشارية طب النساء والتوليد في السدرة للطب، والدكتور خالد الخليفي استشاري جراحة العظام في سبيتار، والدكتورة كريمة بيستي أخصائية أمراض الروماتيزم في مؤسسة حمد الطبية.

شهد المؤتمر، الذي شارك فيه طلاب المدارس الحكومية والخاصة من كافة أنحاء قطر، محاضرات وجلسات نقاش وورش عمل للمعلمين ومعرضاً تعريفياً عن المدارس المشاركة، ومسابقة الملصقات العلمية التي دارت حول بحوث تراعي أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وكان 25 فريقاً قد شارك في المسابقة البحثية في شهر مارس الماضي، اختار كل فريق محوراً ضمن محاور شملت: تحقيق حياة صحية وتعزيز الرفاه للجميع من كافة الأعمار، ضمان حصول الجميع على المياه والمرافق الصحية، جعل المدن آمنة ومستدامة وسريعة الاستجابة للمتغيرات، إضافة إلى ضمان وجود أنماط الاستهلاك والإنتاج المستدامة. ثم تمّت التصفية الأولى ووصل 14 فريقاً إلى المرحلة النهائية عرضوا ملصقاتهم خلال مؤتمر الطب الأول للمدارس الثانوية، حيث قامت لجنة من الخبراء والباحثين من وايل كورنيل للطب – قطر بتقييم الملصقات العلمية واختيار الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى. وحصل فريق مدرسة قطر الدولية على المركز الأول وفاز أعضاؤه برحلة تعليمية لمدة أسبوع إلى جامعة كورنيل في إيثاكا إذ قدّمت حملة "صحتك أولاً" تذاكر السفر، فيما حصل أعضاء الفريق الثاني من مدرسة المستقبل المنير العالمية على أجهزة أيباد ودعوة خاصة لحضور ندوة بحثية في السدرة للطب، كما حصل الفريق الثالث من مدرسة مصعب بن عمير الثانوية على قسائم هدايا ودعوة إلى ندوة السدرة للطب أيضاً.

وقالت السيدة نهى صالح مديرة استقطاب الطلاب والتواصل المجتمعي في وايل كورنيل للطب – قطر إن الهدف من وراء انعقاد هذا المؤتمر هو إتاحة تجربة جديدة وشيقة للطلاب لتعريفهم بما يمكن أن تقدّم مهنة الطب، وتوفير منصة يعرضون من خلالها مهاراتهم ويتبادلون المعرفة مع بعضهم البعض.

ومن المقرّر أن يتم تنظيم هذا المؤتمر سنوياً ليكون منصة للطلاب الذين يتطلعون إلى دراسة الطب وليتيح للمعلمين من مختلف التخصصات فرصة للوصول إلى نهج متكامل للطلاب وإعدادهم للمستقبل. وعلى الرغم من أن التركيز الرئيسي للمؤتمر انصبّ على تعزيز الوعي حول المهن التي يوفرها الطب، إلاّ أن الاهتمام بمجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات سيبقى الجوهر الأساسي، وأن هذه المجالات هي الركائز الأساسية التي من شأنها تعزيز ودعم الاقتصاد الوطني.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.