إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

August 13, 2018

طلاب جامعة حمد بن خليفة يستكشفون فرص التعليم الصيفية ضمن مؤسسة تعليمية في تركيا

مشاركة
بالاستفادة من اتفاقيات التعاون المتزايدة لجامعة حمد بن خليفة في مجال التعليم، شارك ستة طلاب وثلاثة من أعضاء هيئة التدريس من كلية الدراسات الإسلامية في عدد من فرص التطوير الأكاديمي في جامعة صباح الدين زعيم بمدينة إسطنبول التركية هذا الصيف. وتأتي هذه الفرص التعليمية ضمن المؤسسة التعليمية التركية على خلفية شراكتها مع جامعة حمد بن خليفة، التي جرى توقيعها خلال العام الدراسي الماضي 2017 -2018 من أجل تعزيز التعاون في مجال الدراسات العليا.
1.jpg
ويأتي تسهيل تبادل المعرفة والموارد انطلاقًا من الركائز الأساسية لجامعة حمد بن خليفة وهي – التميز والإنسان والابتكار والشركاء – والتي تقود جهود الجامعة المستمرة في البحث عن شركاء دوليين جدد لتوفير فرص تعليمية شاملة وعالية الجودة في قطر وخارجها.

ويساهم البرنامج التدريبي الصيفي المقام برعاية مركز دراسات الإسلام والشؤون الدولية في تسريع تبادل الآراء حول المواضيع الاجتماعية والدينية والسياسية.
2.jpg
وانطلاقًا من هذه الشراكة، التحق وفد من ستة من طلاب كلية الدراسات الإسلامية تحت إشراف الدكتور محمد إفرين توك، أستاذ مساعد وعميد مساعد لمبادرات الإبداع والتقدم المجتمعي في كلية الدراسات الإسلامية؛ والدكتور لؤي صافي، أستاذ السياسات العامة في الإسلام؛ والدكتور معتز الخطيب، أستاذ المنهجية والأخلاق في كلية الدراسات الإسلامية، بأقرانهم في البرنامج التدريبي الصيفي لمركز دراسات الإسلام والشؤون الدولية الذي أقيم في جامعة صباح الدين زعيم خلال الفترة بين 25 يوليو و5 أغسطس.

وكانت الجامعتان قد وقعتا اتفاقية لدعم تبادل الطلاب، لا سيما منهم طلاب برامج العلوم الإسلامية والاقتصاد والتمويل الإسلامي، شارك الطلاب المعنيون على أساسها في برنامج هذا العام في تبادل الأفكار والقيم حول مجموعة واسعة من الموضوعات بما يشمل النمو الروحي والفكري والنشاط الاجتماعي.
4.jpg
وفي هذا السياق، قال الدكتور إفرين توك: "استكشف البرنامج التدريبي الصيفي من مركز دراسات الإسلام والشؤون الدولية تطور البيئة الاجتماعية والسياسية التي وجدت المجتمعات المسلمة في الغرب نفسها فيها منذ مطلع القرن. وتناول على مدى أسبوعين التحديات متعددة الأوجه في هذا السياق لا سيما في ضوء تزايد التنميط الديني وخطر التهميش. وركز البرنامج على الدروس السياسية والمدنية والاجتماعية الأوسع التي يمكن استخلاصها من تجارب المجتمعات استنادًا إلى أربعة تصنيفات رئيسية تشمل النمو الروحي والنمو الفكري والتعليم السياسي والنشاط الاجتماعي. وهدف البرنامج إلى غرس مهارات التفكير النقدي والقيادة والفهم الاستراتيجي للقضايا المعقدة التي تؤثر على المسلمين ليتمكن المشاركون من التأثير بشكل فعال في مجتمعاتهم وقيادتها نحو مستقبل واعد. ونحن نتطلع لمواصلة تعزيز هذا التعاون مع جامعة صباح الدين زعيم والترحيب بزملائنا الأتراك في جامعة حمد بن خليفة من أجل دعم تحقيق هدفنا المشترك في بناء قدرات خريجينا".


 لقراءة المزيد يرجى الضغط هنا