إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

January 14, 2018

سدرة للطب يستقبل أول مريض داخلي في المستشفى الجديد

مشاركة
افتتح مركز سدرة للطب، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، والمتخصص في تقديم الرعاية الصحية للنساء والأطفال، اليومَ، المستشفى الرئيسيّ المزوّد بأحدث المرافق، معلناً بذلك جاهزيته لاستقبال أول مريض داخلي.
Sidra%20Medicine%20سدرة%20للطب.jpg
وتضم المجموعة الأولى من المرضى الداخليين الذين سيستقبلهم المستشفى أطفالاً تستدعي حالاتهم إجراء عمليات جراحية لا تتسم بالخطورة، وعدداً محدداً من النساء اللائي سيخضعن لعمليات ولادة قيصرية.

ويعتزم مركز سدرة للطب التوسع تدريجياً في نطاق الرعاية الصحية المقدمة على مدار الأشهر التالية، وصولاً إلى التشغيل الكامل للمركز في منتصف العام الجاري.

وستشمل الخدمات الصحية عند اكتمال التشغيل إجراء الجراحات المعقدة للأطفال، وتقديم رعاية متخصصة للأطفال في العديد من التخصصات الطبية، مثل الأعصاب وأمراض القلب، بالإضافة إلى إجراء عمليات الولادة، مع التركيز على حالات الحمل عالية المخاطر.
null
وسيقتصر مركز سدرة للطب على استقبال المرضى المحولين أو من لديهم موعد مسبق فقط، لذا فهو ينصح المرضى بمواصلة الذهاب إلى أطبائهم المعتادين ما لم يكن لديهم موعد مسبق مع المركز.

كما نوه المركز بأن قسم الطوارئ سيتم افتتاحه في منتصف 2018. وحتى حلول هذا الموعد، سيتعين التوجه في حالات الطوارئ إلى أقسام الطوارئ الأخرى في الدولة.

فور اكتمال مراحل تشغيل مركز سدرة للطب بمنتصف العام الجاري، سيكون المركز قادراً على قبول ما يزيد عن 275 ألف موعد في العيادات الخارجية، وإجراء 11 ألف عملية جراحية، واستقبال 100 ألف حالة طارئة، وإجراء 9 آلاف حالة ولادة سنوياً، ليزيد بذلك من الطاقة الاستيعابية للقطاع الصحي في قطر بما يناسب الزيادة السكانية المتسارعة في الدولة، إلى جانب تقديمه لرعاية متخصصة عالمية. كما يشتمل المركز على 10 غرف للعمليات، و400 سرير في غرف فردية بالكامل مزودة بحمام خاص، إلى جانب مركز للولادة وقسم للطوارئ.

ويستعين مركز سدرة للطب بأحدث التجهيزات لتحسين تجربة المريض العلاجية، وتوفير أفضل المعايير في مجال الرعاية وسلامة المرضى. وتشمل الأساليب المتطورة التي يستخدمها المركز أجهزة وتقنيات متطورة للغاية منها، على سبيل المثال، تقنية التعرف على وريد راحة اليد، وهي تقنية للقياسات الحيوية تتعرف على المرضى من خلال تصوير نمط الوريد وربطه تلقائياً بالسجل الطبي للمريض. هذا إلى جانب تقنية الطابعة ثلاثية الأبعاد التي تطبع مجسمات لأعضاء من جسم المريض مثل القلب أو المخ لمساعدة الطبيب في وضع خطة مناسبة لعلاج المريض.

وتتميز التقنيات المستخدمة في مركز سدرة للطب بمعالجتها لبيانات المريض ورحلة علاجه بمستوى عال من الدقة والسرعة والكفاءة، لتمكن بذلك أخصائي الرعاية الصحية من تخصيص مزيد من الوقت لرعاية المريض.

تستند الرعاية الطبية المقدمة في مركز سدرة للطب على مجموعة من البحوث التي تهدف إلى تحسين فهم طبيعة الأوبئة والأمراض لسكان قطر. وسيساعد ذلك في ابتكار وسائل للوقاية والتشخيص والعلاج تناسب حالة كل مريض على حدة، وستسهم في تحسين صحة النساء والأطفال في قطر.

وتماشياً مع رسالة مؤسسة قطر الرامية إلى تحويل دولة قطر إلى مركز للتميّز في البحوث والتطوير والابتكار، تضاهي البرامج البحثية التي تجري حالياً في مركز سدرة للطب نظيراتها في المؤسسات البحثية الرائدة عالمياً. وتشمل هذه البحوث طيفاً واسعاً من التخصصات، ومنها على سبيل المثال مشروع جينوم قطر، الذي يشهد إنجازات بارزة ومراقبة انتشار السرطان باستخدام تقنية التصوير بالرنين المغناطيسي واستخدام العلاج المناعي لعلاج سرطان الثدي.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.