إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

April 19, 2017

مركز السدرة يستضيف مؤتمر CUDOS 2017

مشاركة
تعتبر قطر من بين أعلى عشرة دول في العالم في معدل انتشار داء السكري. وقد أظهرت العوامل البيئية والوراثية أن أمراض مثل السمنة والسكري يمكن أن يكون لها تأثير طويل الأمد يمتد لأجيال. ومن المتوقع أن يزيد معدل انتشار داء السكري بنسبة 130 بالمائة بحلول عام 2030.
Delegates at CUDOS 2017.JPG
اختتم مركز السدرة للطب والبحوث مؤخراً فعاليات مؤتمر أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري والسمنة والسكتة الدماغية لعام 2017 (CUDOS 2017) الذي عُقد خلال الفترة من 10 إلى 12 أبريل. وهذا هو المؤتمر الأول الذي يخصصه مركز السدرة لفهم الأسباب الوراثية للأمراض المعقدة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري والسمنة والسكتة الدماغية. وقد قام الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي برعاية المؤتمر الذي استمر لمدة ثلاثة أيام وتحدث خلاله خبراء محليين ودوليين عن أحدث الخيارات العلاجية لتلك الأمراض الشائعة.
Dr. Ammira Akil opens CUDOS 2017.JPG
وقالت مُنَظِمَة المؤتمر الدكتورة أميرة عقيل الباحثة في إدارة الطب الانتقالي بمركز السدرة أن: "مركز السدرة، كمرفق صحي وبحثي، يلتزم بهدفه الخاص بتقديم العلاج الشخصي والرعاية الصحية للنساء والأطفال في قطر. ولذلك فإن هدف مؤتمر (CUDOS 2017) هو وضع برنامج لكيفية مواجهة وعلاج الأمراض الشائعة مثل السمنة والسكتة الدماغية والسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية مع التركيز على فهم الأسباب الوراثية التي تسبب هذه الأمراض. كما يهدف المؤتمر أيضا إلى زيادة الوعي في قطر والمجتمع العلمي العالمي بأن الكثير من التحديات الصحية المحلية والدولية يمكن التصدي لها وتشخيصها من خلال التعاون والحوار المشترك".
null
وقد شملت الجلسات الرئيسية أثناء المؤتمر آخر المستجدات الخاصة بالاستراتيجية الوطنية للسكري في قطر، والاتجاهات الجديدة في علاج السكري، والتجارب السريرية الخاصة بداء السكري وعلم الوراثة والاستعداد البيئي للنوع الثاني لداء السكري. وقد شملت الموضوعات الأخرى برامج التغذية الصحية والأمراض والمؤشرات الحيوية الجزيئية والدراسات السريرية حول النوع الأول لداء السكري.

وقالت الدكتورة إنا وانج رئيس إدارة البحوث بالإنابة في مركز السدرة: "هناك اندماج متسارع بين أنشطة البحوث الانتقالية والجينومية في مركز السدرة. كما قمنا بترسيخ التعاون النشط مع زملائنا الأطباء بشأن تقييم خيارات العلاج الشخصي للمرضى. ولقد كانت النقاشات التي عُقدت في مؤتمر (CUDOS 2017) بمثابة حجر الأساس الذي يمكن البناء عليه من أجل اتخاذ تدابير تساهم في تغيير حياة مرضى السدرة".

كما يجري الآن وضع الخطط لدمج العديد من برامج الاتصال مع المؤسسات الصحية والبحثية والتعليمية المحلية والدولية. ويعطي مركز السدرة الأولوية للدراسات المفصلة للسكان المعرضين للخطر للتعرف على المحددات والمحفزات البيئية للأمراض بين السكان.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.