2016 M10 23

شراكة السدرة ومؤسسة حمد الطبية تساهم في إنقاذ حياة طفلين

مشاركة
أعلن مركز السدرة للطب والبحوث، عن نجاح عمليتين جراحيتين في غاية التعقيد، أجراهما الدكتور جواو لويز بيبي سال، الذي يُعد واحداً من خبراء قلائل في مجال ترميم انكشاف المثانة الخلقي، لطفل من آسيا الوسطى يبلغ من العمر 19 شهراً، وطفلة من غانا تبلغ من العمر 17 شهراً.
null
ويُشار إلى أن انكشاف المثانة الخلقي هو عيب وراثي نادر، يصيب واحداً من 50000 طفل، ويتجلى في نمو المثانة خارج البطن، وذلك نتيجة لعدم اتصال الجلد والعضلات وعظام الحوض. وحول الجراحتين، علّق الدكتور سال بالقول:"يسعدنا الإبلاغ بأن المرحلة الأولى من علاج الطفلين قد تكللت بالنجاح، حيث تم نقلهما من العناية الفائقة. لقد كان الطفلان وذووهما في غاية الشجاعة، خاصة إذا ما أخذنا بعين الاعتبار مشاعر القلق والخوف التي ترافق هذه الجراحات والمراحل التي تليها. واحتاج أحد الطفلين لعملية ترميم عظام الحوض. لا يزال الطفلان تحت المراقبة، حيث سيمكثان في وحدة التعافي لأسابيع عدة مقبلة، سنقوم خلالها بمتابعة وظيفة المثانة والتأكد من شفائهما. ولكن العناية بهما قد تستمر مستقبلاً، وقد تشمل إجراء جراحات أخرى".

وأجرى هذه العمليات الجراحية المعقدة، التي استضافها مستشفى حمد، فريق طبي ضم أخصائيين في جراحة الأطفال وأطباء إنعاش من مركز السدرة ومؤسسة حمد الطبية. ودامت جراحة كلا الطفلين ما يقارب ثماني ساعات. وفي هذا الصدد، علّق السيد بيتر موريس، الرئيس التنفيذي لمركز السدرة قائلاً: "نحن نفخر بفريق السدرة والدور الإنساني الذي لعبناه في تغيير حياة هؤلاء الطفلين الصغيرين والشجاعين. ويشهد تعاوننا الوثيق مع مؤسسة حمد الطبية على تطور شبكة الرعاية في قطر، حيث وفّرت لنا الأخيرة إمكانية استخدام فرقها الطبية ومنشآـها المتميزة، التي اشتملت على غرفة عمليات جراحية ووحدة العناية الفائقة. ويلقى الطفلان الآن عناية فريقينا، ونحن نأمل أن يتعافيا بسرعة حتى يتمكنا من متابعة حياتهما الطبيعية مع أهلهما".

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا