إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

April 24, 2016

"روتا" تُكَّرِم المشاركين في برنامج تعليم العمالة الوافدة

مشاركة
كرّمت مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا) المتطوعين والمتدربين في برنامج روتا لتعليم العمالة الوافدة، وذلك في مركز الطلاب بجامعة حمد بن خليفة في المدينة التعليمية، ووزعت شهادات تقدير على المدربين والمتدربين، تكريمًا لهم على مشاركتهم في برنامج تعليم اللغتين العربية والإنجليزية للعمالة الوافدة للعام الدراسي 2015/2016.
null
وساهم 170 متطوعًا في إكساب العمال مهارات القراءة، والكتابة، والمحادثة الأساسية اللازمة لمساعدتهم على تحقيق أهداف بسيطة تطوّر إمكانيات تواصلهم في حياتهم اليومية والعملية، بينما شارك 20 متطوعًا في برنامج تعليم اللغة العربية.

وبهذه المناسبة، علّقت السيدة رسمية حسن الجمالي، أخصائي تنمية المجتمع ومدير البرنامج في روتا، قائلة: "تؤمن روتا بأهمية إطلاق قدرات الإنسان؛ لبناء مجتمعات متماسكة تقوم على أساس متين، من خلال مبادرات تهتم بتنمية المجتمع، بما يعود بالنفع على دولة قطر، ودعمًا لتوجه مؤسسة قطر نحو بناء مجتمع متطور يقدم سبل الرعاية للجميع. وقد أثبت برنامج تعليم العمالة أنه وسيلة فعالة لدعم العمال، وتمكينهم من الارتقاء إلى مستوى أعلى؛ للتواصل ضمن المجتمعات التي يعيشون بها، كما ساهم من جهة أخرى في إكساب المتطوعين الكثير من المهارات التدريسية، وأتاح لهم فرصة العطاء، واختبار تجربة تطوعية مميزة أثبتوا خلالها وعيهم العالي وثقافتهم التي تركت بصمة إيجابية لدى العمال".
Image%202.jpg
وتجدر الإشارة إلى أن برنامج تعليم الإنجليزية للكبار أنشئ عام 2009؛ لتطوير مهارات القراءة والكتابة والمهارات اللغوية بالإنجليزية للعمال الأجانب في قطر. وتبعه إطلاق برنامج تعليم اللغة العربية للعمالة الوافدة عام 2013. وأتاح البرنامج الفرصة أمام الشباب في قطر لصقل مهاراتهم واختبار تجربة التطوع والمساهمة في رد الجميل للعمالة في قطر.

كما سمح هذا البرنامج للعمالة الوافدة، من ذوي المهارات البسيطة، بالاستفادة من فرصة اكتساب مهارات لغوية جديدة تساعدهم على تحقيق أهدافهم الشخصية، وتحسين فرص الحياة أمامهم، وتطوير قدراتهم على التواصل مع جميع فئات المجتمع.

وأقيم البرنامج، خلال العام الدراسي الحالي، بالتعاون مع عدد من جامعات المدينة التعليمية، وبرنامج الجسر الأكاديمي، وأكاديمية العوسج، وأحد مشاريع شركة الديار القطرية، وبرنامج الطرق السريعة في هيئة أشغال.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا