2013 M09 1

جامعة كارنيجي ميلون في قطر تختتم برنامجها للتأهيل الصيفي بمشاركة قياسية

مشاركة
Summer College Preview Program 2013 (SCPP).jpgاختتمت جامعة كارنيجي ميلون في قطر برنامجها للتأهيل الصيفي، الذي استمر على مدار أربعة أسابيع، بمشاركة مجموعة من الطلاب هي الأكبر منذ انطلاق هذا البرنامج قبل 7 سنوات.

ويهدف البرنامج إلى إعداد الطلاب لعملية القبول في الجامعة، من خلال إطلاعهم على المناهج الجامعية، مع توفير الفرصة أمامهم لاختبار أسلوب الحياة داخل هذا الصرح الأكاديمي
المرموق.

تضمن البرنامج شرحاً لمادة الرياضيات، والكتابة الأكاديمية، في إطار إعداد المشاركين لاختبارات الكفاءة الدراسية (سات). كما تعرّف الطلاب على إجراءات تقديم طلبات الإلتحاق بالجامعة، من خلال ورش العمل المنظمة حول أساليب تنمية المهارات الشخصية والمهنية. كذلك حضر المشاركون حصصاً في اللغة الإنجليزية، استعداداً لإجراءات القبول، وكتابة السيرة الذاتية ومقال طلب الالتحاق بالجامعة.

وشارك طلاب جامعة كارنيجي ميلون في قطر بتنظيم أنشطة ترفيهية، كل سبت، لتعريف زملائهم بتراث الجامعة العريق. وتضمنت تلك الأنشطة اختبارات في المعلومات العامة، ومباريات كرة القدم، والعديد من الفعاليات الأخرى.

null كما أدى خريجو جامعة كارنيجي ميلون في بيتسبرغ دور مدرسي العلوم البيولوجية وإدارة الأعمال، في برنامج التأهيل الذي نظمه فرع الجامعة في قطر، كما شاركوا الطلاب تجاربهم العملية في الحياة الجامعية.

تجدر الإشارة إلى أن هذا البرنامج قد أثبت قدرته على إرشاد الطلاب في عملية القبول، حيث نجح أكثر من 40% من المشاركين في الإلتحاق بالجامعة بعد مشاركتهم في برنامج التأهيل الصيفي.

وقد اختار كل طالب من المشاركين في البرنامج مشروعاً عملياً، يتسق مع أحد تخصصات جامعة كارنيجي ميلون في قطر، وهي العلوم البيولوجية، وإدارة الأعمال، والبيولوجيا الحاسوبية، وعلوم الحاسوب، وأنظمة المعلومات.

فعمل الطلاب المسجلين في مشروع إدارة الأعمال، على وضع خطة مشروع، حول الأدوار والمسؤوليات التي يواجهها التنفيذيون على أرض الواقع. فيما تعرف طلاب آخرون على علوم الحاسوب، من خلال العمل على نظرية التصميم والبرمجة.

كما تعرف المشاركون على أهمية برنامج نظم المعلومات، وقابليته للتطبيق، من خلال العمل على تطبيقات هواتف الأندرويد الذكية.

وفي نهائي عروض الملصقات، قدّم الطلاب نتائج التجارب البيولوجية، وخطط الأعمال، وتطبيقات الأندرويد، والروبوتات المبرمجة بالكامل.

 لقراءة النص الكامل، يرجى الضغط هنا.