إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

August 27, 2019

واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا تسجل 10 سنوات من الإنجازات

مشاركة

قبل عشر سنوات، فتحت واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا – عضو قطاع البحوث و التطوير والابتكار في مؤسسة قطر، أبوابها أمام الجمهور، وقد أصبحت منذ ذلك الحين، مركزًا دوليًا للبحوث التطبيقية، والابتكار التكنولوجي، وحضانة ريادة الأعمال، بالإضافة إلى دعم تسويق التقنيات الجاهزة.

تعمل واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا كمنطقة حرة ومركز أعمال، وهي مركز لشركات صغيرة ومتوسطة، ومؤسسات دولية كبرى ومعاهد بحثية تعمل على تطوير منتجات وخدمات جديدة عالية التقنية مصممة لمواجهة التحديات المحلية والعالمية، وتضمّ مؤسسات قطرية مثل المنظمة الخليجية للبحث والتطوير، ومركز قطر للابتكارات التكنولوجية (كيومك)، وميزة، إضافة إلى الشركات متعددة الجنسيات مثل كونوكو فيليبس، وسيسكو، وسيمنز. على مدار عشر سنوات، عملت 108 شركة من 17 دولة في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا.

وقد أطلقت واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا خلال هذه الفترة العديد من البرامج، ومن أهمها مركز حاضنة الأعمال الذي يعدّ أحد برامجها الرئيسية، وهو برنامج لاحتضان الأعمال التي تركز على التكنولوجيا وتستهدف تعزيز ريادة الأعمال المحلية في مجال التكنولوجيا بدولة قطر. ويساعد البرنامج ومدته 12 شهرًا، رواد الأعمال في تطوير خدمة أو منتج، وجذب العملاء منذ البداية واستكشاف فرصٍ للتمويل.

ومع 20 شركة محلية، يديرها 66 من رواد الأعمال، تتنوع قصص النجاح في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، وتشمل منصة ميدي "Meddy" التي تخدم الآن أكثر من ألفي طبيب، وستيلك "stellic" التي وقعت اتفاقيات مع جامعة ولاية كاليفورنيا وجامعة تافتس في الولايات المتحدة، وبونوكل "Bonocle" التي فازت بأفضل تكنولوجيا مساعدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

كما تقدم واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا برامج التسريع وبناء عقلية الابتكار وغرسها، من خلال الأكاديمية العربية للابتكار، التي تجسد رؤية واقعية لتطوير وإطلاق مشاريع قائمة على التكنولوجيا في العالم ، وبرنامج تسريع تطوير المشاريع التكنولوجية "أكسيليريت" الذي يوفر لرواد الأعمال الطموحين التدريب والتوجيه، و"ديسترو دوجو" الذي عقد بالشراكة مع 500 شركة ناشئة، وهو برنامج تدريبي استثماري مدته ستة أسابيع. وخلال عقد، فإن أكثر من ألف شخص من جميع أنحاء المنطقة وباقي دول العالم، استفادوا من برامج التعليم في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا.

توفر الواحة أيضًا فرص تمويل، حيث يساعد صندوق تمويل تطوير المنتجات الخاص بها الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة على تطوير المنتجات والخدمات ذات الصلة باحتياجات السوق المحلية، في حين يوفر صندوق تمويل المشاريع التقنية، الفرصة لمؤسسي المشروعات التقنية ورواد الأعمال لتأمين مصادر تمويل للمراحل الأولية في بداية انطلاق رحلتهم.

وقال السيد يوسف عبد الرحمن صالح، المدير التنفيذي لواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا" يمثل قطاع البحوث والتطوير والابتكار جزءًا لا يتجزأ من استدامة دولة قطر وقدرتها على التعامل مع المتغيرات بمرونة وفاعلية، لذا، فهي تشكل أولوية في جدول أعمال الدولة. ويلعب قطاع البحوث والتطوير والابتكار دورًا رئيسيًا في تطوير الاقتصاد وتنويعه، وكذلك في تعزيز القدرة على إيجاد حلول لمواجهة التحديات الوطنية وإحداث تأثير عالمي".

وأضاف: "تشمل المنظومة الفريدة التي أنشأناها هنا في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، سلسلة متكاملة للتعليم والبحوث والتطوير والابتكار وريادة الأعمال، إن الواحة هي المكان الأمثل لعمل قطاع التكنولوجيا. لقد أنجزنا الكثير خلال السنوات العشر الماضية، لكننا ما زلنا في بداية الرحلة، وما زال ينتظرنا الكثير في المستقبل، إننا نتطلع للمزيد من الإنجازات القادمة خلال العقود المقبلة".