إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

November 22, 2017

الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي يطلق الدورة 11 من برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي

مشاركة
أطلق الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، عضو قطاع البحوث والتطوير في مؤسسة قطر، دورة جديدة مطوّرة من برنامجه التمويلي الرائد "برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي"، الذي خضع لإعادة تصميم بحيث يضم مسارين مختلفين يعالجان الأولويات البحثية لدولة قطر.
QNRF logo NEW events-event1-QNRFlogo.png
وحُدثت الدورة الحادية عشرة من البرنامج لتوفر آلية دعم للمشاريع البحثية الهادفة إلى إيجاد حلول لأهم التحديات في قطر.

ومن خلال تقديم مفهوم جديد للبرنامج يقوم على مسارين، هما المسار المعتاد والمسار التجمعي، يهدف الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي إلى التركيز بشكل أكبر على تمكين المشاريع البحثية التي تُظهر إمكانية تقديم فائدة اقتصادية ملموسة لدولة قطر، دون المساومة على مستوى التميز العلمي أو التطور المعرفي. وبات الباب مفتوحاً الآن لتقديم المقترحات إلى الدورة الحادية عشرة من البرنامج، على أن يتم تقديم المنح للمقترحات المقبولة في عام 2018.

وقال الدكتور عبد الستار الطائي، المدير التنفيذي للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي: "خلال السنوات العشر الماضية، كان الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي أحد أهم عوامل تمكين مجال البحث والتطوير العلمي في قطر. وتوضح النسخة الجديدة من برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي، التابع للصندوق، حرصنا على التنوع، والتزامنا بتقديم الدعم المستمر للمجتمع البحثي في الدولة".

ويضيف الطائي بالقول: "رغم ذلك، وبينما يواصل برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي تطوره، إلا أنه يحافظ على هدفه الأساسي، كمحرك لإنتاج أصول المعرفة التي يمكن أن تسهم بشكل مؤثر في الحفاظ على استدامة وتنوع الاقتصاد القطري".

من جهتها، علّقت السيدة نور المريخي، نائب المدير التنفيذي ومدير البرامج في الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، بالقول: "لقد قمنا بتحديث برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي وتطويره لمنحه هدفاً ومنظوراً جديدين، يشجع على إقامة الشراكات وإنشاء فرق بحثية تركز على بحث الأولويات الوطنية لدولة قطر من خلال التعاون".
وتضيف المريخي بالقول: "يمثل المسار التجمعي لبرنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي تطويراً لهذا البرنامج الراسخ، الذي سيزيد بشكل كبير من إمكانية تطوير حلول متينة، وشاملة، وقابلة للتطبيق، للقضايا البحثية ذات الأولوية لدولة قطر".

وطُورت بنية الفرق البحثية التي يدعمها المسار التجمعي لبرنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي بحيث تسمح بعدة مشاريع فرعية، لكل منها باحث رئيسي خاص بها، على أن يتم جمعها وإدارتها من قبل مدير البرنامج. وسوف تعالج هذه المشاريع البحثية مواضيع مثل استخدام الكربون، والتشخيص المبكر والوقاية من مرض السكري، وتطوير قطاع التكنولوجيا المالية المرنة عبر الانترنت، بشكل شامل.

في الوقت نفسه، ستتبع مقترحات المسار المعتاد لبرنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي المشاريع النموذجية الفردية التي يقوم بها باحث رئيسي واحد، وتركز على المواضيع ذات الأولويات التي سبق تحديدها في مجالات الطاقة والبيئة، والطب الحيوي والصحة، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والعلوم الاجتماعية، وكذلك الفنون والإنسانيات.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.