إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

January 29, 2019

الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي وجامعة وتكساس إي أند أم في قطر يطلقان مختبر العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات

مشاركة

أطلق الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، بالتعاون مع جامعة تكساس إي أند أم في قطر، اليوم، مختبر العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وذلك من أجل تعزيز التطبيقات الإبداعية للهندسة والعلوم.

وجرت مراسم افتتاح المختبر في مبنى جامعة تكساس إي أند أم في قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر، بحضور سعادة الدكتور محمد عبدالواحد الحمادي، وزير التعليم والتعليم العالي، وسعادة المهندس عيسى بن هلال الكواري، رئيس المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء (كهرماء)، والسيدة بثينة النعيمي، رئيس التعليم ما قبل الجامعي بمؤسسة قطر، والدكتور ريتشارد أوكيندي، نائب رئيس البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر، والمهندس عمر علي الأنصاري، الأمين العام لمجلس قطر للبحوث والتطوير والابتكار، وأعضاء المجتمع البحثي والأكاديمي في الدولة.

ويوطد هذا التعاون الجهود بين الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، وجامعة تكساس إي أند أم في قطر، لتحفيز الابتكار وتطوير المبادرات وبرامج الإثراء الأكاديمي التي تعزز الاهتمام بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لدى طلاب المدارس في قطر.

صُمم مختبر العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لغرس المهارات العلمية في نفوس النشء. ويُعتبر هذا المختبر الأول من نوعه في قطر، كونه يسعى لتوفير التعليم ذي الصلة للطلاب من كافة الأعمار، ويهدف إلى تدريب الجيل المقبل من الباحثين والعلماء والمهندسين، ممن سيتصدون للتحديات الكبرى التي تواجه دولة قطر، خاصة في مجالات المياه، والطاقة، والبيئة، وأمن المعلومات.

يكمن نجاح قطر مستقبلاً في نجاعة نظامنا التعليمي والطلاب الذين يتخرجون بشهادات في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. ومن شأن إرساء أسس راسخة في هذه المجالات تنشئة الجيل المقبل من المفكرين والمبتكرين الذين سيضمنون استدامة اقتصادنا

ويتميز المختبر بتكنولوجيا متطورة ووحدات تعليمية متخصصة، حيث تم تجهيزه بأحدث الآلات والتقنيات، وقد صُمم لمساعدة الطلاب على اكتساب مهارات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات بأسلوب إبداعي، فضلاً عن توفيره كذلك فرص التطوير المهني للمعلمين. ويُعد المختبر الجديد موردًا قيّمًا للتعليم ما قبل الجامعي في قطر، كونه يوفر منصة لطلاب المدارس لاستنباط الأفكار العلمية وتبادلها، والتعرّف على فرص التمويل التي يقدمها الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي أثناء مراحل تعلّمهم المختلفة.

وفي كلمته في حفل الافتتاح، علّق الدكتور عبدالستار الطائي، المدير التنفيذي للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، قائلًا: "يكمن نجاح قطر مستقبلاً في نجاعة نظامنا التعليمي والطلاب الذين يتخرجون بشهادات في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. ومن شأن إرساء أسس راسخة في هذه المجالات تنشئة الجيل المقبل من المفكرين والمبتكرين الذين سيضمنون استدامة اقتصادنا".

وأضاف: "بالإضافة لكونه مورداً ممتازاً للطلاب، سيوفر مختبر العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات فرصاً فريدة للتطور المهني للمعلمين، الذين سيؤدون حتماً دوراً رئيسياً في نجاح هذه المبادرة. وأنا واثق أن هذا المختبر سيُنشئ القادة والعلماء الذين سيُساعدون قطر على بلوغ أهدافها والتصدي للتحديات الملحة التي يواجهها عالمنا".

من جهته، قال الدكتور سيزار مالافي، عميد جامعة تكساس إي أند أم في قطر: "نفخر كتربويين في مجال الهندسة بمساعدة الشباب على استيعاب الدور الذي يُمكنهم أداؤه في مجال التطورات الهندسية والعلمية التي تؤثر على العالم من حولنا".

وأردف بالقول: "تهدف برامج العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لدينا إلى غرس ثقافة الاكتشاف لدى طلاب المدارس في قطر، والمختبر هو ضرورة في إطار هذا المسعى. ونحن ممتنون للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي على رؤيته وشراكته معنا، وكذلك لدعمه المستمر لهذه المبادرة وغيرها من المبادرات في الدولة".

وسوف يتلقى الطلاب التوجيه والإرشاد من قبل الباحثين وأعضاء هيئة التدريس، حتى يكتسبوا تجربة تعليمية تطبيقية، ويُعززوا مهارات التفكير الابتكاري والإبداعي لديهم. وستوفر مختبرات وورش عمل جامعة تكساس إي أند أم في قطر، التي تفخر بتجهيزات علمية وبحثية على أعلى مستوى، كذلك دعمًا إضافيًا للمختبر.

والجدير بالذكر أن عددًا من طلاب المدارس في قطر عرضوا خلال حفل الافتتاح نماذج أولية لمشاريعهم الهندسية أمام المدعوين.