إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

March 31, 2019

الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي و مركز شل قطر للأبحاث والتكنولوجيا يحتفيان بالفائزين في الدورة السنوية الحادية عشرة لمسابقة برنامج خبرة الأبحاث للطلبة الجامعيين

مشاركة

أقام اليوم الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، عضو مؤسسة قطر، بالتعاون مع مركز شل قطر للأبحاث والتكنولوجيا؛ النسخة الحادية عشرة من مسابقة برنامج خبرة الأبحاث للطلبة الجامعيين، التي جرت في مركز قطر الوطني للمؤتمرات. وحضر الحدث طلاب من مختلف المؤسسات التعليمية في قطر، إلى جانب عموم الجمهور، وأعضاء بارزين من المجتمع الأكاديمي والبحثي.

تقام مسابقة برنامج خبرة الأبحاث للطلبة الجامعيين سنويًا للاحتفاء بالمشاريع الخلّاقة التي يقوم بتنفيذها الطلبة الجامعيين ضمن برنامج خبرة الأبحاث (UREP)، وهو أحد برامج الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي الرئيسية، والمصمم خصيصًا للطلبة في المرحلة الجامعية في قطر. ويهدف هذا البرنامج لتطوير بنية التطوير الأساسية في الدولة، وذلك عبر دمج الطلاب في مختلف النشاطات لبناء وصقل مهاراتهم البحثية، والمساهمة في نمائهم المهني تحت إشراف المرشدين والخبراء.

من جهته قال الدكتور عبد الستّار الطائي، المدير التنفيذي للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي:" قام العديد من الطلاب الجامعيين على مدى السنوات الماضية، بالمشاركة في برنامج خبرة الأبحاث للطلبة الجامعيين، وذلك لمتابعة تعليمهم المستقبلي وتطوير أبحاثهم للمساهمة الفاعلة في نماء وازدهار دولة قطر".

وأضاف الدكتور الطائي قائلًا:" ونحن فخورون بنشر أكثر من 235 منشورًا علميًا تم إصداره في دورات مسابقة برنامج خبرة الأبحاث على مدى السنوات الماضية، من ضمنها 20 كتابًا و105 مجلة، و38 ورقة بحثية عبر الانترنت، و37 ورقة بحثية".

وقد موّلت مسابقة برنامج خبرة الأبحاث للطلبة الجامعيين منذ إنشائها في عام 2006، أكثر من 3800 طالبًا في دوراتها ال38 ممن قدموا حوالي 1000 مشروع بحثي أصيل ومبتكر. أما بالنسبة لمسابقة هذا العام، فقد تم اختيار 58 مشروعًا من المشاريع التي أنجزت في عام 2018، وذلك بعد عملية تنافسية بالغة الصرامة. من ثمّ، تم إدراج 17 مشروعًا إلى القائمة القصيرة، حتى وصل 14 مشروعًا فقط إلى قائمة المراجعة النهائية للمسابقة التي عقدت اليوم.

ومن جانبه، قال السيد حسين الحجي، نائب رئيس مركز شل قطر للأبحاث والتكنولوجيا:" يشرفنا أن نكون جزءًا من برنامج خبرة الأبحاث للطلبة الجامعيين في هذا اليوم، ونشهد حماس على الطلاب وشغفهم وجودة المشاريع المبهرة التي قدموها في هذه المسابقة. ونحن في شل قطر نؤمن بأن البحث والتطوير هما حجر الأساس لنجاح مؤسستنا في الماضي، ومحرك نجاحنا نحو المستقبل، لذا فإننا نواصل في الاستثمار في الأفراد والمشاريع، والمرافق، وبهذه الروح وعلى هذه الأسس تشارك شل قطر في تمويل هذه المسابقة الهادفة. ولا يقتصر برنامج مسابقة خبرة الأبحاث للطلبة الجامعيين على نشر بذور أفكار الطلاب الخلاقة، ودعم تطورهم، بل أيضًا في الاحتفاء بالأساتذة المشرفين والزملاء الذين يشكّلون جزءًا مهمًا من رحلة المشتركين الأكاديمية.

أما بالنسبة للعروض التقديمية الشفهية، فقد فازت جامعة قطر بالمركز الأول عن مشروع "تدريب الاعتناء بالمرضى باستخدام محاكاة للأكسجة الغشائية خارج الجسم"، بينما فازت جامعة تكساس إي أند إم بالمركز الثاني عن مشروع "من مقياس المسام إلى مقياس الحقل لفهم التدفق متعدد الحالة"، وفازت جامعة قطر بالمركز الثالث عن مشروع "تصنيع مجسات غاز H2S باستخدام غرافين مزخرف بجسيمات نانوية من أكاسيد النحاس". بالنسبة للعروض التقديمية الخاصة بالملصقات، فقد حصدت جامعة تكساس إي أند إم المركز الأول عن مشروع "دراسة العوامل المؤثرة على تقلص الباريت فيما يتعلق بخصائص سائل الحفر"، بينما فازت جامعة قطر بالمركزين الثاني والثالث على التوالي على مشروعي "التطبيقات الأمثل لغشاء قشر البيض كمادة امتصاصية بيولوجية لإزالة البورون من الماء: الدراسات الميكانيكية" و"رؤى حاسوبية لدراسة آلية تحفيز ألكلة الألدهيدات المشتقة من الهايدرازيدات باستخدام مركب البالاديوم كمحفز".

وشملت المسابقة هذا العام ستة عروض تقديمية شفهية، بالإضافة إلى ثمانية عروض تقديمية خاصة بالملصقات، جرى تقييمها من قبل لجنة التحكيم. وضمت المشاريع المشاركة: 9 مشاريع من جامعة قطر، و3 مشاريع من جامعة تكساس إيه أند إم في قطر، عضو مؤسسة قطر، ومشروع واحد من جامعة كالجاري في قطر وجامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر.

وقُدمت الجوائز للطلاب الفائزين تكريماً لجهودهم وعملهم الدؤوب. وقال علي رضا روستازاده، الفائز في عروض الملصقات ضمن فريق جامعة تكساس إي أند إم في قطر: "لقد أتاحت هذه الفرصة لي إمكانية تطوير مهاراتي البحثية بشكل كبير، وسوف استخدمها في إطار مشروع بحثي ضمن برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي الذي يقدمه الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي. إن فريقنا في غاية السعادة للفوز بالمركز الأول ضمن عروض الملصقات، ونحن نود توجيه الشكر للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي و مركز شل قطر للأبحاث والتكنولوجيا على دعمهما، وللدكتور محمود أماني على توجيهه".