2017 M12 20

حديقة القرآن النباتية تنظم "امرح وتعلم" للعام الثاني في حديقة الأكسجين

مشاركة
للعام الثاني على التوالي، تستقبل حديقة القرآن النباتية – عضو مؤسسة قطر - طلاب المرحلة الابتدائية في حديقة الأكسجين، داخل المدينة التعليمية، ضمن البرنامج التعليمي "امرح وتعلم"، وهو برنامج النبات التعليمي للأطفال، الذي يفتح أبوابه كل يوم خميس لطلاب وطالبات المرحلة الابتدائية من مدارس مختلفة.
Image1 (25).JPG
انطلق البرنامج لهذا العام في مطلع فبراير 2017 وسيستمر حتى نهاية شهر مارس 2018، حيث يستقبل أكثر من 40 طالباً وطالبة أسبوعياً في حديقة الأكسجين، بالإضافة إلى الزيارات المدرسية التي تنظمها الحديقة اسبوعياً إلى مشتل مؤسسة قطر.

وفي هذا الصدد، علّقت السيدة فاطمة صالح الخليفي، مدير حديقة القرآن النباتية قائلةً: "يُعد برنامج النبات التعليمي "امرح وتعلم" من الأنشطة التعليمية غير الصفية التي تنظمها حديقة القرآن النباتية بالتعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي، بهدف خلق بيئية تعليمية خارج المدارس، لتساعد الطلبة والطالبات على استكشاف ما
Image2 (17).JPG
حولهم، مما يساعد على بناء قدراتهم التعليمية والبحثية، وتعزيز مشاركتهم ، وزيادة الوعي العام بأهمية صون النباتات في دولة قطر، من أجل تحقيق التنمية المستدامة وتعزيز مسؤولية الطلاب تجاه البيئة".

وخلال العام الأكاديمي 2016-2017، شاركت أكثر من 30 مدرسة وروضة في فعاليات "امرح وتعلم"، حيث استطاعت حديقة القرآن النباتية أن تقدم أكثر من 100 ساعة تعليمية، لدمج أكثر من 1200 طالبة وطالبة في هذا البرنامج.
null
ويهدف برنامج النبات التعليمي "امرح وتعلم" إلى تعريف الطلبة بحياة النباتات، وأهمية الحياة النباتية، وصون البيئة، والاستدامة، عبر تقديم سلسلة من الأنشطة التفاعلية والمرحة داخل حديقة الأكسجين. ومن خلال خمس محطات تفاعلية في حديقة الأكسجين، يمارس الطلاب نشاط الزراعة الرأسية من خلال تدوير أنابيب مياه الري وزراعتها وتحويلها إلى أنابيب خضراء، كذلك تدوير الأصائص الزراعية واستخدامها في عمل "الدمى الخضراء" بهدف تزيين المسطحات الخضراء، ثم المزج بين المتعة والاستكشاف في جولة للبحث عن الكنز المفقود في أرجاء حديقة الأكسجين، كذلك التعرف على فواكه ونباتات حديقة القرآن النباتية من خلال محطة صندوق الفواكه، وأخيراً محطة الألغاز الذي يمكن من خلالها التعرف على حياة النبات. كما يمنح "امرح وتعلم" الطلاب المشاركين فرصة لاكتشاف معالم حديقة الأكسجين التي تضم في تصميمها العديد من عناصر ومكونات الحدائق النباتية والإسلامية.