2018 M03 18

طلاب مؤسسة قطر الدولية يشاركون في مؤتمر "إمباور" بالدوحة

مشاركة
شارك المتأهلون للتصفيات النهائية في برنامج "يلا - الالتزام بالعمل"، التابع لمؤسسة قطر الدولية، في النسخة العاشرة من مؤتمر "إمباور" السنوي الذي نظمته مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا) خلال الفترة من 15 - 17 مارس الجاري في مركز الطلاب بالمدينة التعليمية.
QFI Logo.png
ويهدف برنامج "يلا - الالتزام بالعمل" إلى دعم الشباب الساعين في مجتمعاتهم إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 الصادرة عن الأمم المتحدة. وخلال هذا البرنامج، الذي استمر 12 أسبوعًا، شارك طلاب من الولايات المتحدة وقطر في ستة برامج تعليمية وندوات إلكترونية تدريبية على القيادة، وطوروا مشروعهم الخاص لتعلّم الخدمة بدعم من مدرب محترف عبر منصة افتراضية. وقد تُوّج البرنامج بعرضٍ افتراضي، قدّم خلاله الطلاب مشاريعهم إلى لجنة تحكيمية، وتنافسوا على فرصة المشاركة في رحلة لمدة أسبوع إلى قطر لحضور مؤتمر "إمباور 2018".

وقالت زانا موري، الطالبة بمدرسة شاتاهوشي الثانوية في أتلانتا بولاية جورجيا، والمشاركة في هذه الرحلة: "هذه الرحلة مهمة بالنسبة لي؛ لأنها تمكنني من نشر الوعي خارج مجتمعي. وأنا أشعر بالامتنان لهذه الفرصة التي تتيح لي إمكانية تحقيق هدف التنمية المستدامة الذي أعمل من أجله".

واشتمل مؤتمر "إمباور" لهذا العام على نقاشات وورش عمل وحلقات دراسية، وغير ذلك من الأنشطة التي أقيمت على مدى ثلاثة أيام. وقدّم الطلاب من برنامج "يلا - الالتزام بالعمل" مشاريعهم خلال ورش عمل مختلفة.

وضمت قائمة أبرز المشاريع الطلابية مشروع التوعية النفسية، الذي يدعم من خلاله المراهقون رفاقهم، عبر توعيتهم بضرورة التحدث عن المشاكل العاطفية والنفسية التي يعانون منها، وأهمية طلب المساعدة. واشتملت القائمة كذلك على برنامج الغذاء للجميع، الذي يبحث قضايا سوء التغذية وعدم المساواة في الحصول على الغذاء الجيد. وتقوم مجموعة من الطلاب، في ست مدن مختلفة، بتعليم وتنظيم نظرائهم لمكافحة الجوع من خلال إقامة حملات للتغذية، والحدْ من إهدار الطعام، وإنشاء حدائق في الضواحي السكنية.

ومن بين المشاريع الأخرى برنامج تأمين مياه الشرب النظيفة، الذي يتبنى نهجًا من شقيْن لإثارة مسألة أزمة المياه العالمية. ويسعى الطالب شون ماركوس هيدلي، من خلال جمع الأموال لمحطات المياه النظيفة في مدرسته، إلى التوعية بأهمية توفر مياه الشرب النظيفة في المدارس في جميع أنحاء العالم. وآخر هذه المشاريع برنامج مكافحة النفايات الإلكترونية، الذي يهدف إلى وقف التخلص من النفايات الإلكترونية في قطر. ويقدّم الطالب ليو أنجيلو كاببيهان، بدءًا من مدرسته، الدعم والحافز للطلاب الذين يعيدون تدوير هواتفهم المحمولة القديمة أو يتبرعون بها ليستخدمها العمال المهاجرون في قطر.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا