2017 M02 11

مؤسسة قطر تنظم باقة من الأنشطة الممتعة في اليوم الرياضي للدولة

مشاركة
تحتفي مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع باليوم الرياضي للدولة، الذي يصادف يوم الثلاثاء الموافق 14 فبراير هذا العام، بتنظيم باقة من الفعاليات الرياضية المتنوعة والموجهة لكافة أفراد الأُسرة والمجتمع في حرم المدينة التعليمية.

تنطلق الفعاليات في تمام الساعة 8:30 صباحًا، وتتضمن وكاثون يبدأ في تمام الساعة 9 صباحًا في الميدان الداخلي بالشقب.
null
ومن بين الأنشطة الأخرى نشاط ركوب الأمهر الذي يقدمه الشقب، إلى جانب تمارين اللياقة البدنية للسيدات فقط في مركز الطلاب بجامعة حمد بن خليفة، وهيكل مصغر لملعب الجولف للأطفال، وباقة متنوعة من الألعاب الحافلة بالمرح في الميدان الداخلي بالشقب.

وفي هذا السياق، صرَّحت السيدة مشاعل النعيمي، رئيس تنمية المجتمع في مؤسسة قطر، قائلةً:" لقد اخترنا أنشطة اليوم الرياضي للدولة في مؤسسة قطر بما يعزز من عملية بناء مجتمع صحيّ ومحبّ للرياضة، وبما يُلهم فئات المجتمع من مختلف الأعمار لاعتماد الرياضة كنمط حياة جديد وطويل الأمد".

وفي إطار مبادرات مؤسسة قطر الرامية إلى تعزيز مفهوم التعلّم مدى الحياة، تُثري فعاليات الحملة الوطنية للقراءة أنشطة اليوم الرياضي، إذ سيتمكّن الأطفال من تنشيط قدراتهم الذهنية وتدريبها من خلال مجموعة من الألعاب التي تتطلب الحركة البدنية والتركيز العقلي، بالإضافة إلى تواجد الحافلة المتنقلة للقراءة بحديقة الأكسجين.

وفي معرض تعليقها على أهمية الاحتفال بهذا اليوم، قالت السيدة مشاعل النعيمي: "تأتي تنمية المجتمع في صميم عملنا، وينعكس ذلك بوضوح في شتّى مبادراتنا المجتمعية والتنموية التي نُساهم من خلالها في تلبية احتياجات المجتمع المحلي، ومن بينها تعزيز المشاركة المجتمعية، ورفع مستوى الصحة النفسية والبدنية لجميع أفراد المجتمع".

وبموازاة ذلك، يُشارك التعليم ما قبل الجامعي بمؤسسة قطر في أنشطة اليوم الرياضي، من خلال مجموعة متنوعة من الفعاليات الموجهة للطلاب، والتي تشمل الألعاب الشعبية، إلى جانب كرة القدم وغيرها. ويُسجّل اليوم الرياضي لهذا العام مُشاركة أكاديمية "ريناد" للمرة الأولى منذ افتتاحها في الاحتفال بهذه المناسبة من خلال تنظيمها لفعاليات مميزة.

الجدير بالذكر أن هذه هي المرة السادسة على التوالي التي تحيي فيها مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع اليوم الرياضي للدولة، منذ إقراره بقرار أميري عام 2011، وإطلاقه لأول مرة عام 2012، حيث تم تخصيص هذا اليوم لتشجيع سكّان دولة قطر على ممارسة الأنشطة الرياضية لتشجيعهم على إتباع نمط حياة صحيّ.