2016 M05 3

خريجو مؤسسة قطر مصدر إثراء للوطن

مشاركة
تندر البلدان التي تضم مدنًا تعليمية متكاملة، توفر سائر المراحل التعليمية في مكان واحد، على غرار المدينة التعليمية التابعة لمؤسسة قطر. أنشئت مؤسسة قطر في عام 1995، بموجب رؤية حكيمة تشاطرها سمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني مع صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر.
8.jpg
وشهد العام نفسه افتتاح مبنى أكاديمية قطر. ومنذ هذه البداية المتواضعة، نمت المؤسسة وترعرعت لتصبح صرحًا تعليميًا شامخًا، يوفر أرقى فرص التعليم للطلاب من كافة الأعمار، بدءًا من دور الحضانة لغاية مرحلة الدراسات الجامعية العليا. واليوم، فقد بدأت هذه الدورة التعليمية الشاملة تثمر خريجين أمضوا حياتهم التعليمية بالكامل في مدارس وجامعات مؤسسة قطر.

تُعد السيدة عائشة الكواري، التي تخرجت ضمن دفعة 2016، مثالًا على دورة التعليم الشاملة التي توفرها مؤسسة قطر. فقد انخرطت السيدة عائشة في أكاديمية قطر وهي بعمر السابعة، وذلك قبل مرورها ببرنامج الجسر الأكاديمي، الذي يزود الطلاب الراغبين بمتابعة تحصيلهم الجامعي بالمهارات والمعارف اللازمة، ومن ثم قيامها بدراسة تاريخ الفن بجامعة فيرجينيا كومنولث في قطر. ونتيجة لهذه التجربة التعليمية الفريدة، فإن السيدة عائشة هي خير شاهد على نمو مؤسسة قطر الكبير، ودورها التعليمي الرائد.
null
وفي هذا الصدد، تعلّق السيدة عائشة قائلة: "أشعر بكوني محظوظة لأنني شهدت مراحل تطور ونمو مؤسسة قطر طوال فترة دراستي بالمدينة التعليمية. عامًا بعد عام، رأيت بالعين المجردة عملية إنشاء مجتمع مميز، يضم قادة تعليميين متحمسين، وطلابًا متعطشين للعلم، اجتمعوا كلهم بهدف إلهام الشعب القطري ودعمه وتشجيعه على التعلّم".

ويشاطر السيد سلمان المهندي، الذي تخرج ضمن دفعة 2016 في جامعة جورجتاون في قطر، آراء السيدة عائشة، قائلًا: "أنا فخور للغاية بأنني قد أمضيت حياتي المدرسية والجامعية بالكامل في مؤسسة قطر، كما أنني أشعر بالحنين دائمًا للسنوات التي قضيتها في أكاديمية قطر". ويضيف السيد سلمان، الذي تخصص في السياسة الدولية، قائلًا: "لقد حالفني الحظ في الاستفادة من الفرص المغرية التي وفرتها لي مؤسسة قطر، خاصة الدراسة في أعرق المؤسسات الأكاديمية، على غرار جامعة جورجتاون في قطر، هنا في وطني الأم".

من جهتها، تحتفل السيدة الريم النبتي، بتخرجها هذا العام في وايل كورنيل للطب – قطر. وعلى غرار زميلها سلمان، فقد أمضت السيدة النبتي كامل حياتها الأكاديمية بمؤسسة قطر. وحول ذلك تعلّق: "لقد كان لي شرف الدراسة كطالبة في مجال الطب بمؤسسة قطر لفترة أطول من غيري، وذلك نتيجة لطول البرنامج".
Education Cycle_Image 1.jpg
ومع احتفاء كافة طلاب دفعة 2016 بهذه المحطة المفصلية في حياتهم، فإن الطلاب الذين أمضوا سائر مراحلهم التعليمية بالمدينة التعليمية يتميزون بكونهم يجسدون حلم صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر، في إنشاء نظام تعليمي يجمع ما بين الحماس للمعرفة والرغبة في ردّ الجميل للمجتمع.