الصفحة الرئيسية المركز الإعلاميمركز قطر للتطوير المهني يشارك في مؤتمر "رابطة التوجيه المهني في آسيا والمحيط الهادئ" لعام 2019
إظهار جميع النتائج
June 1, 2019

مركز قطر للتطوير المهني يشارك في مؤتمر "رابطة التوجيه المهني في آسيا والمحيط الهادئ" لعام 2019

مشاركة

شارك مركز قطر للتطوير المهني، عضو مؤسسة قطر، للعام الثاني على التوالي، في فعاليات مؤتمر رابطة التوجيه المهني في آسيا والمحيط الهادئ، وهو مؤتمر دولي لتبادل الأفكار والخبرات التي تثري ممارسات التوجيه والتطوير المهني في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

انعقدت دورة هذا العام تحت شعار "الانطلاق بالتوجيه المهني في عصر الثورة الصناعية الرابعة"، واستضافها معهد ملبورن الملكي للتكنولوجيا (RMIT) في مدينة "هو تشي منه" في فيتنام، خلال الفترة من 21 إلى 25 مايو 2019.

جمع المؤتمر متخصصين من عدة مجالات، مثل الموارد البشرية، والمرشدين الأكاديميين في المدارس، والعاملين في التطوير المهني من مختلف المؤسسات والمدارس الحكومية، والجامعات والمؤسسات التعليمية الخاصة. كما تم التطرق إلى عدد واسع من القضايا المتعلقة بموضوع المؤتمر، وجرى نقاش حول أفضل ممارسات التوجيه والتطوير المهني في السياقات الثقافية المعقدة.

مثّل مركز قطر للتطوير المهني في المؤتمر كل من السيد محمد تجريدة، كبير مسؤولي النشر، والسيد عبدالرحمن المالكي، مسؤول الاتصال والتسويق في المركز.

وخلال المؤتمر، قدّم مركز قطر للتطوير المهني ورقة بحثية بعنوان "تبني منهج إبداعي عملي قائم على إشراك الجهات المعنية لتطوير نظام التوجيه المهني في قطر"، استعرض خلالها الطرق التي يساهم بها المركز في تطوير نظام فعال للتوجيه المهني في قطر، من خلال تحديد ومعالجة التحديات وأوجه القصور الحالية، واقتراح الحلول اللازمة.

كما أوضحت الورقة البحثية الإطار الخاص الذي ابتكره مركز قطر للتطوير المهني، وهو "لقاء شركاء التوجيه المهني"، الذي يمثل منصة تجمع الشركاء من مختلف القطاعات من أجل تعزيز التوجيه المهني في دولة قطر على الصعيدين الاستراتيجي والعملياتي.

ويجمع "لقاء شركاء التوجيه المهني" كلا من صنّاع السياسات، وأصحاب القرار، ومؤسسات التوجيه المهني، والعاملين في المؤسسات التعليمية، والباحثين، وأيضًا الفئات المستهدفة من عملية التوجيه المهني، مثل الطلاب والباحثين عن عمل وأولياء الأمور وغيرهم، ضمن مسار تفاعلي للتعاون والابتكار وتبادل المعرفة، وكذلك تبادل أفضل الممارسات في تطوير التوجيه المهني، في سبيل تحقيق النجاح الشخصي والتعليمي والاجتماعي والاقتصادي لقطر وشعبها.

وأوضح السيد محمد تجريدة، كيف يستخدم المشاركون في اللقاء أنشطة الابتكار العملي كوسيلة لمواجهة تحديات التوجيه المهني ذات الصلة ووضع توصيات عملية. وركزت إحدى هذه التوصيات، وفقًا لتجريدة، على كيفية استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ودمجها ضمن برامج وخدمات التطوير المهني باعتبارها أداة قوية لتقديم خدمات التوظيف والتعليم والتوجيه المهني ضمن منصة إلكترونية واحدة.

على هامش المؤتمر، التقى وفد مركز قطر للتطوير المهني بالعديد من خبراء وممارسي التطوير المهني الدوليين، لمناقشة أفضل الممارسات وتبادل الخبرات حول استراتيجيات التطوير المهني، واستكشاف التجارب المختلفة في العديد من دول آسيا والمحيط الهادئ، مثل سنغافورة وهونج كونج واليابان.

وعلّق السيد عبدالرحمن المالكي بالقول: "يهدف مركز قطر للتطوير المهني من مشاركته في مؤتمر رابطة التوجيه المهني في آسيا والمحيط الهادئ إلى التعريف بالمساهمات الناجحة التي حققها المركز في سبيل تطوير نظام توجيه مهني وطني في قطر، إلى جانب تبادل الخبرات مع مختلف المشاركين حول كيفية تحقيق أهدافهم المشتركة".

وتقدّم رابطة التوجيه المهني في آسيا والمحيط الهادئ، وهي مؤسسة غير ربحية جرى إشهارها لأغراض تعليمية في ولاية ميريلاند بالولايات المتحدة الأمريكية، التدريب للمهنيين الذين يشاركون في دعم وتعزيز عملية التطوير المهني في منطقة آسيا والمحيط الهادئ من خلال تنظيم المؤتمرات، وورش العمل، والفعاليات التي تجمع أخصائيي التطوير المهني لتبادل الخبرات ومشاركة الأفكار والمشاريع المهنية.