2013 M07 7

المدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث الطب الحيوي يشارك في مؤتمرين دوليين في أمريكا الشمالية

مشاركة
QBRI.jpgشارك المدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث الطب الحيوي الدكتور عبد العالي الحوضي، في مؤتمر علوم وهندسة الطب الحيوي، الذي أقيم بمختبر أوك ريدج الوطني في الولايات المتحدة الأمريكية، خلال شهر مايو الماضي. كما حضر الدكتور الحوضي منتدى حول "المواد النانوية ذاتية التجميع في طب النانو"، وذلك على هامش مؤتمر الكيمياء الكندي السادس والتسعين الذي انعقد في مدينة كيبك بكندا.

وألقى الدكتور الحوضي كلمتين رئيستين خلال المؤتمرين اللذين يعدان من أكبر مؤتمرات الطب الحيوي التي عقدت في أمريكا الشمالية هذا العام.

واستطاع المدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث الطب الحيوي خلال المؤتمرين أن يقدم رؤية المعهد حول إقامة شبكات تعاون دولية ناجحة، ترمي إلى تسريع وتيرة الابتكارات الطبية الحيوية، حيث أكد على أن المحرك الأساسي لعلاقات التعاون الناجحة يتمثل في التركيز أولاً على المضمون ثم معرفة الكيفية.

وأبدى الكثير من المشاركين اهتماماً بالغاً بالتعرف على المبادرات البحثية التي يطلقها معهد قطر لبحوث الطب الحيوي، في سبيل تحقيق استراتيجية قطر الوطنية للبحوث ورؤية قطر الوطنية 2030.

يذكر أن معهد قطر لبحوث الطب الحيوي، عضو مؤسسة قطر، قد تأسس من أجل مجابهة الأمراض المنتشرة في دولة قطر ومنطقة الشرق الأوسط، مع التركيز على تطوير البحوث الانتقالية في مجالي الطب الحيوي والتكنولوجيا الحيوية. وسعياً من المعهد لتحقيق رسالته، فقد عمد إلى إنشاء أحدث مراكز البحوث في مجالات طب الجينوم والخلايا الجذعية والطب التجديدي والعلاج الجيني وهندسة الطب الحيوي. علاوة على ذلك، يتعاون المعهد مع الجهات المعنية على المستوى الوطني والشركاء الدوليين لإنشاء شبكة للتميز العلمي في بحوث الطب الحيوي.

كما تجدر الإشارة إلى أن مركز علوم وهندسة الطب الحيوي في مختبر أوك ريدج الوطني قد تأسس في عام 2003، كمؤسسة رئيسة لتوفير منصة لتطبيق الابتكارات العلمية والتقنية الخاصة بالمختبر في مجال الطب الحيوي على أرض الواقع. فقد بزغ المركز كثمرة للجهد المشترك بين ثلاثة أقسام تابعة لمختبر أوك ريدج الوطني وهي: علوم الحاسبات والهندسة، وعلوم القياس والهندسة، والعلوم البيولوجية. وفي الوقت الحالي، ينتسب ما يربو على 40 باحثاً من مجالس إدارات مختبر أوك ريدج الوطني إلى مركز الهندسة وعلوم الطب الحيوي، حيث يشتركون معاً في إجراء البحوث الطبية الحيوية والوبائية والسريرية والسلوكية والانتقالية.

أما معهد الكيمياء الكندي فهو مؤسسة رئيسة وطنية غير ربحية، تضم الجمعية الكندية للكيمياء والجمعية الكندية للهندسة الكيميائية والجمعية الكندية للتكنولوجيا الكيميائية، ويتولى أعضاء المعهد مهمة إدارته وتمويله.

لقراءة النص الكامل، يرجى الضغط هنا.