إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

October 22, 2014

اختتام فعاليات ندوة الهوية في رؤية قطر الوطنية 2030

مشاركة
ندوة الهوية في رؤية قطر الوطنية 2030اختتمت ندوة الهوية في رؤية قطر الوطنية 2030 فعالياتها في فندق ومنتجع "قرية الشرق" بمجموعة من التوصيات الرامية إلى تعزيز الهوية الوطنية.

ورعت شركة "فودافون" هذه الندوة التي نظمها "مركز قطر للتراث والهوية" يومي 20 و21 أكتوبر 2014، وحضرها لفيف من المتحدثين المرموقين لمناقشة العوامل المؤثرة على الهوية الوطنية، إضافة إلى المواضيع الرئيسية المتعلقة بأهمية صون الهوية الوطنية للدولة.

من جانبها، قالت الدكتورة فاطمة السويدي، نائب رئيس قسم اللغة العربية بجامعة قطر: "لطالما كانت اللغة والهوية متلاحمتان على مر الزمان، وتواجه اللغة العربية قمّة التّحدّيات الّتي تواجهها أي لغة اليوم، وهو ما يمكن أن يسمّى بعقبة عدم الكفاية، فاللّغة العربيّة، شأنها شأن كثير من اللّغات، تواجه صعوبات كثيرة في مجال التّعليم منها عدم كفاءة المنهج وعدم وضوح أهدافه، والفقر الواضح في الموادّ التّعليميّة من كتب ومعاجم وقصص وموادّ إلكترونيّة ووسائل تعليم حديثة، وضعف المعلم وعدم وعيه بأهميّة دوره، وزهده في مهنة التّعليم، وضعف التدريب والتّأهيل، وعدم مواكبة التطوّرات الهائلة في مجال تعليم اللّغات وتعلّمها. يجب علينا أن نطور من طرق تدريس اللغة العربية من أجل الحفاظ على هويتنا الأصيلة."

nullوألقى السيد محمد علي عبدالله، خبير الهندسة المعمارية الثقافية، كلمة حول مفهوم الهوية من منظور الهندسة المعمارية في قطر، حيث قال: "تعكس الهوية الصفات التي يكتسبها الناس خلال حياتهم، والتي تؤثر فيها عوامل مثل اللغة والثقافة والعادات الاجتماعية والجغرافيا. ولا تختلف الهوية المعمارية عن هذا الاتجاه، حيث أن طبيعة الهوية في منطقة الخليج العربي تعد فريدة من نوعها. وعموماً، فإن الهوية تتغير عبر الزمان، فهويتنا في بداية القرن تختلف عن هويتنا حالياً، وقد تطورت الهوية في هذه المنطقة في الأربعة آلاف سنة الماضية. إن محاولة الحفاظ على هوية نقية لا تعد أمراً منطقياً، بل يجب علينا الانفتاح على الحضارات الأخرى من أجل إثراء تراثنا وإثراء الأخرين بتقاليدنا."

لقراءة النص الكامل، يرجى الضغط هنا.