2014 M11 9

مؤسسة قطر بالتعاون مع شركة قطر لتقنيات الطاقة الشمسية تدعمان جهود "التعليم فوق الجميع" بمخيم لاجئي كاكوما بكينيا

مشاركة
أعلنت مؤسسة قطر عن دعمها جهود مؤسسة "التعليم فوق الجميع"، من خلال اتفاقية تمتد لسنوات عقدتها شركة قطر لتقنيات الطاقة الشمسية، لتزويد مدارس وعيادات طبية ومراكز اجتماعية بتكنولوجيا الطاقة الشمسية، في مخيم "كاكوما" للاجئين في كينيا.

توفير الطاقة الشمسية لمخيم لاجئي كاكوما بكينياوتدعم هذه الاتفاقية جهود مؤسسة "التعليم فوق الجميع"، التي تتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لتطوير نموذج جديد لدعم اللاجئين في مخيم كاكوما، من خلال مشروع تجريبي تعليمي شامل لمدة أربع سنوات، يسعى إلى معالجة كافة المسائل التي تمنع حالياً اللاجئين من تلقي التعليم، كالصحة والتغذية ووسائل المعيشة والأمن الغذائي والمياه والنظافة والطاقة. ويهدف المشروع إلى إحداث تغييرات تؤثر إيجابياً على المجتمع بأكمله، وسط توقعات بأن يستفيد أكثر منه 70 ألف شخص، بالإضافة إلى نشر التعليم والتنمية بين السكان الكينيين المحيطين بالمخيم.

وكانت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر، قد زارت مخيم كاكوما للاجئين في أكتوبر 2012، حيث تعرفت بشكل مباشر على حجم التحديات التعليمية التي يواجهها الأطفال اللاجئون وعائلاتهم في المخيم، ومدى الحاجة للمساعدات في حالات اللجوء الطويلة.

ويشمل المشروع التدخل التعليمي بدءاً من مراحل الطفولة المبكرة وحتى التدريب المهني، مروراً بفئات محو الأمية، وذلك وفق أسلوب مصمم خصيصاً لتلبية متطلبات التعلم لكل فرد، بغض النظر عن العمر أو الخلفية العرقية أو المتطلبات الخاصة. كما سيقدم المشروع برامج تعليمية خاصة بالسلام، والرياضات المختلفة، والأنشطة المنهجية الإضافية التي ستخدم اللاجئين والقوميات الكينية في المجتمع المحيط، والتي ستعمل على تعميق أواصر التعايش السلمي في المنطقة.

وستقوم مؤسسة التعليم فوق الجميع، القائمة على تمويل المشروع، بتنسيق كافة الجهود التي يقدمها نطاق عريض من شركاء القطاع الصناعي، بما في ذلك خبراء في مجالات الإنشاء وإدارة المشروعات وتكنولوجيا الطاقة الشمسية والرياضة والمياه والصرف الصحي، بغرض إقامة نظام يعمل على توفير واستمرارية جودة التعليم، وهو مشروع سيمتد لسنوات، وسيشكل، عند نجاحه، نموذجاً تحتذي به جميع مخيمات اللاجئين في مختلف أنحاء العالم.

لقراءة النص الكامل، يرجى الضغط هنا.