2015 M06 2

الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي يعلن القائمة النهائية لجائزة مبادرة الولايات المتحدة-قطر-الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتمويل أبحاث الأمراض المعدية

مشاركة
أعلن الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، عضو قطاع البحوث والتطوير في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، مؤخراً القائمة النهائية لأسماء الفائزين بجائزة منحة مبادرة الولايات المتحدة - قطر- الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2014 لتمويل بحوث الأمراض المعدية، حيث تضمنت القائمة النهائية فريقاً من المجلس الأعلى للصحة في قطر.
QNRF logo NEW events-event1-QNRFlogo.png
جدير بالذكر أن هذه المبادرة التي تتم بالتعاون مع وكالة المعاهد الوطنية للصحة والمعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية (NIH/NIAID) ومنظمة "سي أر دي أف"(CRDF) العالمية كان قد أعلن عنها في العام الماضي خلال مؤتمر بعنوان "الأوبئة والأمراض الفيروسية الناشئة والمتوطنة ذات الأولوية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" والذي انعقد في العاصمة القطرية الدوحة.

يهدف الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي من خلال الاستثمار في الأبحاث المتطورة إلى ترسيخ أسس ثقافة بحثية داعمة لمؤسسة قطر في رسالتها الرامية إلى بناء القدرات العلمية والتكنولوجية لدولة قطر والارتقاء بها لتصبح قطباً عالمياً للتميّز والابتكار، وذلك بما يتماشى مع أهداف قطاع البحوث والتطوير الذي يعد إحدى الركائز الأساسية في المؤسسة.

تتناول البحوث العلمية المشاركة في مسابقة هذه المنحة الأمراض الفيروسية الناشئة والمتوطنة التي تؤثر على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وخاصة متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (كورونا)، والتهاب الكبد الفيروسي، والأنفلونزا وفيروس نقص المناعة (الإيدز) وغيرها من الأمراض الأخرى. وتسهم هذه المنحة البحثية التي تصل مدتها إلى عام بتوطيد أواصر التعاون في مجال البحوث الطبية بين أبرز الباحثين في دولة قطر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والولايات المتحدة الأمريكية بهدف توفير حلول للمشاكل الصحية ذات الأولوية في دولة قطر والمنطقة.

وفي هذا السياق قال الدكتور عبد الستار الطائي، المدير التنفيذي للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي: "تعد البحوث الطبية جزءاً مهماً من استراتيجية قطر الوطنية للبحوث. ومن هذا المنطلق، سعى الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي إلى إطلاق هذه المبادرة الهامة بهدف دعم البحوث العلمية في مجال الأوبئة والأمراض الفيروسية في منطقة الشرق الأوسط". كما أضاف قائلاً: "يسهم هذا البرنامج في تعزيز التعاون البحثي الإقليمي والدولي في هذا المجال، وسيدعم تبادل المعارف والخبرات بين الباحثين في دولة قطر ونظرائهم في جميع أنحاء العالم".

هذا وتشمل القائمة النهائية لهذه المنحة فريقاً بحثياً من المجلس الأعلى للصحة. حيث سيقوم الدكتور محمد الهاجري، الباحث الرئيسي في هذا المشروع، بدراسة تأثير فيروس كورونا الشرق الأوسط على الإنسان والجِمال، ويجري تنفيذ هذه الدراسة بالتعاون بين المجلس الأعلى للصحة وجامعة الجزيرة في السودان.

تضم الفرق الأخرى باحثين من إيران والأردن والمغرب والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية. ويمكن الاطلاع على عناوين المشاريع البحثية وأسماء الجهات البحثية للفائزين في موقع مؤسسة "سي آر دي إف جلوبال": www.crdfglobal.org

لقراءة الخبر بالكامل، يرجى الضغط هنا