2013 M06 9

نجم كرة القدم فريدرك كانوتيه يثّمن دور مؤسسة قطر

مشاركة
ثمّن اللاعب المالي الشهير فريدريك عمر كانوتيه الجهود التي تبذلها مؤسسة في مجال التعليم، معتبراً أن هذه الجهود سترتقي بالمستوى التعليمي في العالم أجمع، كما ستسهم في إعداد جيل جديد من الشباب يكون باستطاعته مواجهات تحديات المستقبل.

جاء ذلك على هامش زيارة قام بها كانوتيه يوم الخميس الموافق 6 يونيو 2013 إلى مؤسسة قطر، حيث كان في استقباله السيد راشد سعيد القريصي، نائب مدير إدارة الاتصال في مؤسسة قطر.

وقد استمع نجم الكرة الشهير خلال الزيارة إلى عرض حول مؤسسة قطر ورؤيتها والأهداف التي أنشئت من أجلها، إلى جانب شرح حول المشاريع والبرامج الاجتماعية وبرامج البحث العلمي التي تضطلع بها المؤسسة، ومبادراتها في مجال الاستدامة والحفاظ على البيئة. كما تعرّف من خلال المجسم الموجود في مبنى الزوار، على مشاريع مؤسسة قطر الحالية والمستقبلية، وما تضمه من جامعات ومراكز ومعاهد تعليمية وبحثية.

وعلّق كانوتيه قائلاً: "لقد تأثرت كثيراً بالدور الكبير الذي تؤديه قطر للتحول إلى اقتصاد قائم على المعرفة، مع التركيز بشكل خاص على كل ما يتعلق بالتعليم والأبحاث وتنمية المجتمع. وينبع اهتمامي المضاعف لكوني أرأس قرية للأطفال في مالي تُعنى بالأيتام والمحتاجين، لجهة تعليمهم والمساهمة في تأمين مستوى حياتي أفضل لهم".

وأضاف: "أنا أشارك مؤسسة قطر رؤيتها بأن أفضل طريقة لإيجاد مستقبل مستدام، هو في الاستثمار بقدرات الإنسان والقطاع التعليمي. وأعتقد أن مؤسسة قطر تقدم فرصاً تعليمية رائعة للجيل الشاب في قطر ومختلف دول العالم".

ويحمل كانوتيه الجنسية المالية، رغم ولادته في فرنسا عام 1977. وقد لعب في صفوف العديد من الفرق الأوروبية، إلى جانب مشاركته في منتخب مالي لكرة القدم، واختير عام 2008 كأفضل لاعب كرة قدم أفريقي.

كما يتمتع اللاعب الشهير بسمعة طيبة ولا سيما في التزامه بتعاليم الدين الإسلامي ونشاطه الواضح في العمل الخيري والإنساني. ومن أعماله الخيرية افتتاحه قرية للأطفال في مالي عام 2010 لمساعدة الأيتام والمساهمة في تأمين مساكن لهم.

وتقديراً لنشاطه في العمل الإنساني، فقد اختارته مؤسسة "قطر الخيرية" مؤخرا ليكون سفيراً لها في العالم، تكون مهمته هي التعريف بمشاريعها وتمثيلها في حملاتها الإنسانية.
في ختام الزيارة، وقّع كانوتيه في سجل الزوار الخاص بالمؤسسة، قبل أن يتسلم هدية تذكارية قدمت له بالنيابة عن جميع العاملين في مؤسسة قطر.