إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

March 5, 2019

قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر يتعاون مع نجوم العلوم

مشاركة

قام قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر بتعزيز التعاون مع البرنامج التعليمي والترفيهي التلفزيوني الشهير "نجوم العلوم" التابع للمؤسسة، وذلك لتمكين ودعم المتسابقين في تطوير وتسويق أفكارهم في المرحلة المقبلة بعد الانتهاء من المسابقة، حيث يوفر لهم قطاع البحوث والتطوير والابتكار التوجيه والإرشاد من أجل تحويل أفكارهم إلى شركات ناشئة على أرض الواقع.

وللارتقاء بمستوى التعاون المستمر منذ عام 2015، أطلقت واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، عضو في قطاع البحوث والتطوير والابتكار، نسخة جديدة من برنامجها لتسريع تطوير المشاريع التكنولوجية أكسيليريت، خصيصًا لمتسابقي برنامج نجوم العلوم في موسمه الحادي عشر. وكانت قد بدأت النسخة الخاصة من برنامج أكسيليريت في 17 فبراير لمساعدة رواد الأعمال الطموحين على تحويل أفكارهم إلى منتجات تجارية، من خلال توفير الدعم الحقيقي لمتسابقي البرنامج.

وعلّق الدكتور ريتشارد أوكيندي، نائب رئيس قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر، على التعاون بين الكيانين التابعين لمؤسسة قطر، قائلًا: "يلهم برنامج نجوم العلوم الشباب في العالم العربي، ويزودهم بالمعرفة والأدوات اللازمة للابتكار. ونحن نرى أن تقديم الدعم للمتسابقين، وتوفير الإرشاد من قبل الخبراء والمختصين، والتدريب العملي؛ له بالغ الأهمية بالنسبة لقطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر، لأننا نؤمن بأن إحداث الأثر الحقيقي في بلادنا والمنطقة يأتي من خلال هذه المبادرات المشتركة الهادفة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار".

وسوف يتلقى المتسابقون ضمن برنامج أكسيليريت، على مدار شهرين متتاليين، توجيهًا وتدريبًا مكثفين تحت إشراف خبراء ومختصين من قطر ودول أخرى، حيث سيعملون على تطوير أفكارهم حتى تصل إلى مرحلة النموذج الأولي.

ومن جانبه، قال السيد يوسف عبدالرحمن صالح، المدير التنفيذي لواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا: "يوفر برنامج أكسيليريت، الذي يُعدّ بمثابة حاضنة للبحوث التطبيقية والابتكار وريادة الأعمال التكنولوجية؛ منصة هامة للأفكار الخلاقة التي غالبًا ما تؤتي ثمارها على أرض الواقع. كما أن التعامل مع شبكة واسعة من الخبراء، من خلال برنامج أكسيليريت، من شأنه أن يلهم رواد الأعمال الطموحين لتحويل أفكارهم لتصبح قابلة للتسويق".

وتابع السيد يوسف قائلًا: "يُسعدنا استضافة هذا الإصدار من برنامج أكسيليريت، ونرحب بأصحاب المشاريع الشباب من برنامج نجوم العلوم، الذين سيسهمون من خلال ابتكاراتهم المؤثرة في تحقيق رؤية قطر لتطوير اقتصاد مستدام ومتنوع".

يُعد برنامج نجوم العلوم منصة رائدة للابتكار في قطر والمنطقة، وذلك بعد أن تخرّج منه أكثر من 130 مبتكرًا، استطاعوا جمع أكثر من14 مليون دولار من العائدات على شكل إيرادات، ومنح، وتمويل جماعي بشكل مستقل. وبدأ التعاون بين قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر مع برنامج نجوم العلوم في عام 2015 في الموسم السابع من البرنامج، ومنذ ذلك الوقت استفاد أكثر من30 متسابقًا من إدارة التطوير الصناعي والملكية الفكرية والتسويق التجاري التابعة للقطاع، التي تعمل على تحويل المشاريع التي يتم العمل عليها بدعم من مؤسسة قطر إلى ابتكارات جاهزة للطرح في السوق. وبناءً على هذا التعاون، نظم مكتب الملكية الفكرية في القطاع ورشة تمهيدية للمتسابقين في برنامج نجوم العلوم للموسم الحادي عشر، في يوم 14 فبراير 2019 في فندق جراند حياة.

وفي هذا الصدد، قالت السيدة عبير الحمادي، مدير الابتكار والتنمية الاقتصادية في قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر: "لا يقتصر التعاون بين قطاع البحوث والتطوير والابتكار وبين برنامج نجوم العلوم على تقديم ورش عمل تعليمية للمتسابقين فحسب، وإنما يمتد إلى تقديم تقييم فردي للسوق لكل حالة على حدة. ونحن نوفر المشورة القانونية المهنية للمتسابقين بالطريقة الأنسب التي تحمي أفكارهم، بينما نقدم نظرة عامة عن تحليل السوق للمبتكرين، لمعرفة الشركات النشطة في السوق، واتجاهات السوق العامة، إلى جانب العديد من المواضيع المهمة الأخرى".

ويتفاعل المشتركون في برنامج نجوم العلوم بشكل وثيق مع فريق التسويق التجاري، لفهم نتائج التقييمات، والحصول على الإرشادات اللازمة لتسويق أفكارهم التكنولوجية بالطرق المثلى.

من جهته، علّق السيد جون ماكنتير، مدير التطوير الصناعي والملكية الفكرية والتسويق التجاري في قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر: "لا يتوقف قطاع البحوث والتطوير والابتكار عن تقديم المشورة والتوجيه للمتسابقين حتى بعد انتهاء الموسم، حيث نقدم لهم التوجيه والنصائح المتعلقة بحقوق الملكية الفكرية".