2017 M05 24

أكاديميّة قطر- الدوحة تحتفل بتخريج دفعة 2017

مشاركة
احتفلت أكاديمية قطر – الدوحة، مساء اليوم، بتخريج دفعة 2017 في حفل بهيج أقيم بمركز قطر الوطني للمؤتمرات.
null
وشهد الحفل حضور عدد من كبار الشخصيات، وقيادات مؤسسة قطر، بما في ذلك رئيسة التعليم ما قبل الجامعي بالمؤسسة، إلى جانب رئيس مجلس أمناء أكاديميّة قطر، وأهالي الخريجين، وأعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية بالأكاديميّة.

واحتفى الحفل بتخريج 85 طالبًا وطالبة، بينهم 44 قطريًا، لينضم هؤلاء الطلاب إلى خريجي أكاديمية قطر – الدوحة الذين تجاوزت أعدادهم 750 خريجًا منذ تأسيس الأكاديمية في عام 1996.
2.JPG
استهلّ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ومن ثم ألقى السيد ماكنتاير، مدير الأكاديميّة، كلمة إلى أبنائه الخرّيجين قال فيها: "كانت هذه الأمسية وستظل تقليدًا نفخر به في أكاديميّة قطر، حيث أننا نعبّر عن مدى تقديرنا واعتزازنا بطلابنا الخريجين عبر هذا الاحتفال".

كما شدد في كلمته على أهمية هذه المرحلة، بقوله: "كثيرًا ما تمر علينا أوقات لا ندرك فيها قيمة اللحظة، حيث نكون في حالة انتظار وترقب، وننشغل بالمستقبل ونستعجل النتائج، وننسى أن نعيش هذه المرحلة الحاليّة المليئة بكمٍ هائل من التجارب التي ستكون علامات تضيء دربنا في المستقبل".
3.JPG
وعن دور الأكاديميّة في بناء شخصية الطالب وتنمية قدراته، أضافت السيدة لولوة الدرويش، ضيفة الحفل، قائلة: "تخرجت من هذا الصرح عام 2012، وبفضل الله تعالى ثم بفضل معلميَّ والجهود غير المحدودة التي يبذلها هذا الصرح لإطلاق الإمكانيات البشرية من خلال رفع شعار (التعليم سلاح المرء الأهم)، اخترت مجال التربية الخاصة في اضطرابات طيف التوحد لأصبح معلمة".

وقد تخلل الحفل عرض موسيقي لمقطوعة قدّمها طلاب أكاديميّة قطر، بالتعاون مع أكاديمية قطر للموسيقى. كما ألقت الأولى على الدفعة، الطالبة غادة خليفة آل ثاني، كلمة قالت فيها: "نادرًا ما یتمكن فردٌ واحدٌ من إحداث تغییرٍ أو تطویرٍ دائمٍ، بل یتطلب الأمر جهد المجتمع بأكمله. ومن هذا المنطلق، فإنه لا جدوى من الاعتقاد بأن فردًا واحدًا یمكنه أن یفعل كل شيءٍ بمفرده. وأنا فخورة بجمیع الحاضرین هنا معي الیوم، ومتأكدة من أنكم جمیعًا تشعرون بالفخر أیضًا".

وفي هذا الصدد، علّقت السيدة بثينة علي النعيمي، رئيس التعليم ما قبل الجامعي بمؤسسة قطر، قائلة: "سَعَتْ أكاديمية قطر الدوحة مُنْـذُ تأسيسِها عام 1996 - بمبادرة كريمة من صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر - إلى توفيرِ برامجَ أكاديميّة شاملة ومُعتَرف بها دوليًّا. وبدأتِ الأكاديميّةُ تَرْفدُ المجتمعَ القطريّ بخريجينَ مُـؤهلين أكاديميًّا بالمعارفِ والعلومِ. وها نحنُ اليومَ نُشاركُ أكاديميّةَ قطرَ فرحتَهم بتخريجِ الفوجِ السّابعِ عَشَر من أبنائها".

وأضافت: "بهذه المناسبة العزيزة، أتقدّم بأجمل التهاني والتبريكات للخريجين، وذويهم، وأساتذتهم الذين عملوا بتفانٍ وإخلاص، وتغلبوا على الصعاب؛ سعيًا لإنشاء جيلٍ من الشّبابِ الواعدِ المتميّز أكاديميًّا، المحترمِ لذاته، والمقدِّر للآخر، جيلٍ يملكُ عقلًا مُنفتحًا ينخرطُ في عالمِهِ بتوازنٍ واهتمام، ويحافظُ على مبادئه وقيمه."

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضعط هنا.