إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

October 2, 2019

ندوة معهد الدوحة الدولي للأسرة تطرح توصيات لسياسة الأسرة في المنطقة

مشاركة

استضاف معهد الدوحة الدولي للأسرة، عضو في مؤسسة قطر، اليوم، ندوة السياسات الأسرية حول "رفاه الطفل في دولة قطر"، في مركز قطر الوطني للمؤتمرات، حيث اطلع المشاركون على قائمة توصيات شاملة لسياسة الأسرة في المنطقة. حضر الفعالية، التي عقدت بالشراكة مع وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية في قطر، و مكتب منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) في الخليج، مجموعة من الباحثين وصانعي السياسات والممارسين ومقدمي الخدمات في دولة قطر.

وخلال الفعالية، ألقت الدكتورة شريفة نعمان العمادي، المدير التنفيذي لمعهد الدوحة الدولي للأسرة، كلمة ترحيبية قالت فيها: "لفهم رفاه الطفل، يجب علينا تناول تنمية الطفل من منظور متكامل يشمل العديد من النواحي التي يتأثر بها الطفل من خلال الأسرة، والزملاء، والمجتمع، والبرامج والسياسات.

وأضافت الدكتورة العمادي: "يجب قياس رفاه الطفل بأبعاده المتعددة، والتي تشمل الرفاه البدني والسلوكي والنفسي والرفاه الإدراكي، بالإضافة إلى الحماية والأمن الاقتصادي" وتابعت: "لقد أولت دولة قطر تركيزًا قويًا على أهمية الاستثمار في رفاه الطفل والطفولة للنهوض بالأولويات الوطنية والتنمية الدولية. حيث تتطلب رؤيتنا الوطنية 2030 منا الاستخدام الحكيم لمواردنا، وذلك ضمانًا لرفاه أطفالنا وأجيالنا القادمة".

تلتها كلمة السيد غانم مبارك الكواري، وكيل الوزارة المساعد للشؤون الإجتماعية لوزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية حيث قال:"تُعدّ دولة قطر عضوًا فاعلًا ومسئولًا في المجتمع الدولي، وتؤكد المشاركة في أعمال هذه الندوة على التزامها وفاعليتها ومسؤوليتها، انطلاقاً من حرصها على تطوير وتحديث قوانينها وتشريعاتها المتعلقة بقضايا وحقوق الطفل والأسرة بشكل عام، والارتقاء بها لتتماشى وتتوافق مع المعايير الدولية ذات العلاقة".

و أضاف الكواري: "ومن منطلق اختصاص وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية ومسؤوليتها كقائد لقطاع الحماية الاجتماعية، تسعى الوزارة لبذل كافة جهودها سواءً على مستوى التشريعات أو الممارسات العملية لحفظ حقوق الطفل ونمائه، وتطوير برامجه، وتوفير التوعية اللازمة بمفهوم الحماية الاجتماعية ونشرها في كافة أرجاء المجتمع القطري".

واستُهلت الندوة بعرض نتائج تقرير المعهد "رفاه الطفل في دول الخليج العربي"، والذي يعد مراجعة منهجية لمؤشّرات رفاه الطفل في سبع مجالات هي الصحة البدنية، التعديل السلوكي، الرفاه النفسي، العلاقات الاجتماعية، السلامة، الرفاه الإدراكي، والأمن الاقتصادي والذي يولي اهتمام بالغ إلى جدول الأعمال الدولي والاستراتيجيات الوطنية و البرامج الرامية إلى تعزيز رفاه الطفل.

وترأست الجلسة الأولى الدكتورة أسماء الفضالة، مدير قسم الأبحاث، في مؤتمر القمة العالمي للإبتكار في التعليم "وايز"، مبادرة مؤسسة قطر، وركزت على محور رفاه الطفل في التعليم، وكان من بين المتحدثين كل من الأستاذة مريم البوعينين، مدير إدارة التعليم المبكر في وزارة التعليم والتعليم العالي في قطر، والدكتورة تماضر آل ثاني، أستاذ مساعد للطفولة المبكرة في جامعة قطر، والأستاذة غادة حداد، رئيس قسم تدريب البكالوريا الدولية، من معهد التطوير المهني في مؤسسة قطر، والأستاذ أنثوني ماكدونالد، رئيس مكتب الدوحة ومسؤول برامج أول في كتب يونيسف في الخليج.

فيما أدار الجلسة الثانية والتي كان محورها رفاه الطفل والصحة، الدكتور وليد قرنفله، مدير البحوث وتطوير السياسات بمؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش"، إحدى مبادرات مؤسسة قطر، وتحدث فيها كل من الدكتورة صدرية الكوهجي، رئيسة وحدة خدمات الأطفال والمراهقين واستشارية طب المجتمع بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية، والدكتور محمد وقار عظيم، رئيس قسم الطب النفسي في مركز السدرة للطب والبحوث، والدكتور راشد غريب البلوشي، مدير إدارة الدعم الأسري والإرشاد النفسي في مركز الشفلح، والأستاذ حسين الحرمي، رئيس قسم الدراسات والرصد من مركز دعم الصحة السلوكية.

فيما ركزت الجلسة الثالثة والأخيرة على محور رفاه الطفل وحمايته، في نقاش ترأسه الدكتور خالد الأنصاري، رئيس قسم طب الطوارئ في مركز سدرة للطب والبحوث، وتحدث كل من الأستاذ منصور السعدي، المدير التنفيذي من مركز أمان في مؤسسة قطر للعمل الاجتماعي، والنقيب شاهين راشد العتيق، رئيس قسم التوعية والإعلام من إدارة شرطة الأحداث، وزارة الداخلية في قطر، والأستاذة نسيم أول، نائب ممثل، منظمة يونيسيف لدول الخليج العربي. يتمتع معهد الدوحة الدولي للأسرة، عضو مؤسسة قطر بوضعٍ استشاري خاص مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة ويعدُ معهدًا عالميًا معنيًا بوضع السياسات، وتنظيم فعاليات التوعية الداعمة للقاعدة المعرفية بشأن الأسرة العربية، وتعزيز السياسات الأسرية القائمة على الأدلة.