إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

وليام برانيف

عمل برانيف سابقًا كمدير تعليم الممارسين ومدرسًا في مركز مكافحة الإرهاب في ويست بوينت (CTC)، وقاد برنامج تعليم الممارسين في المركز الذي يعد أكبر مزود في البلاد لتعليم مكافحة الإرهاب للجهات الفيدرالية والوِلائِيَّة والحكومية المحلية. تخرج برانيف في الأكاديمية العسكرية الأمريكية بدرجة البكالوريوس. بعد قيادة سريته كضابط للقوات المدرعة في الجيش الأمريكي، التحق برانيف بكلية الدراسات الدولية المتقدمة (SAIS) بجامعة جونز هوبكنز حيث حصل على الماجستير في العلاقات الدولية. بعد تخرجه، عمل برانيف في مجال مكافحة الإرهاب النووي في الإدارة الوطنية للأمن النووي التابعة لوزارة الطاقة، كما عمل باحثًا مشاركًا في مشروع "هارموني" بمركز مكافحة الإرهاب في ويست بوينت.

يلقي برانيف محاضرات للمهتمين بمكافحة الإرهاب بالشراكة مع مكتب التحقيقات الفيدرالي، وجامعة العمليات الخاصة المشتركة، وجامعة الدفاع الوطني، ومكتب المدعي العام للولايات المتحدة، ومعهد الخدمة الخارجية، ودائرة الأمن الدبلوماسي، ووكالة استخبارات الدفاع، وإدارة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك. كما أن برانيف يبدي اهتمامًا شديدًا بمجال مكافحة التطرف العنيف (CVE). وفي أثناء عمله كمستشار لوزارة العدل، ومكتب التحقيقات الفيدرالي، وموظفي الأمن القومي، لعب دورًا رئيسيًا في مجموعة عمل مشتركة بين وكالات خصصت لمكافحة التطرف العنيف. في يونيو 2013، أدلى برانيف بشهادته أمام الكونجرس بشأن المواقف الأمريكية تجاه الإرهاب ومكافحة الإرهاب، وفي فبراير 2014، ومرة أخرى في فبراير 2015 أدلى بشهادته أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب بشأن الطبيعة المتطورة للجهاد العالمي. وفي فبراير 2015 ، طُلب من برانيف التحدث أيضًا في قمة البيت الأبيض لمكافحة التطرف العنيف، وإلى المديرية التنفيذية لمكافحة الإرهاب التابعة للأمم المتحدة، وإلى الفريق العامل المعني بالمقاتلين الإرهابيين الأجانب التابع للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب.