إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

سام بارات

يشغل سام بارات منصب رئيس وحدة الشباب والتعليم والمناصرة التابعة لقسم النظم البيئية لدى برنامج الأمم المتحدة للبيئة، بالإضافة إلى منصب الرئيس المشارك لمبادرة استدامة التعليم العالي للأمم المتحدة. على صعيد برنامج الأمم المتحدة للبيئة، أسس بارات، بالتعاون مع فاعلين في صناعة ألعاب الفيديو، تحالف "لنلعب من أجل الكوكب"، بهدف حث محبي هذه الألعاب والفاعلين الصناعيين المعنيين على استخدام طاقة نظيفة وأكثر استدامة. كما أطلق مبادرة "مدرسة الأرض" بالتعاون مع TED-ED، علاوةً على إشرافه على أنشطة تحالف الشباب والتعليم التابع لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، الذي تنضوي تحته شبكات تمثل أكثر من 2700 جامعة من جميع أنحاء العالم. كما يدير نشاطات برنامج التعليم غير النظامي بمعية حركة Girl Guides والحركة الكشفية العالمية، التي شهدت إطلاق برنامج Tide Turners Plastic Challenge Badge ومبادرة جديدة لحركة Earth Tribe حول التعليم البيئي.

وعمل بارات سابقًا كرئيس للمناصرة العامة التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة حيث أشرف على جميع الحملات العالمية حول قضايا جودة الهواء، والنفايات البحرية، والجريمة ضد الأحياء البرية، بالإضافة إلى الجهود العالمية المتزامنة مع يوم البيئة العالمي.

وقبل انضمامه إلى برنامج الأمم المتحدة للبيئة، عمل بارات لمدة خمس سنوات مديرًا للتواصل في Avaaz، التي تعتبر منظمة عالمية لمناصرة القضايا العالمية عن طريق الحملات وتضم أكثر من 50 مليون عضو، ورئيسا للتواصل ضمن مبادرة 1GOAL، حيث عمل مع رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، جوردون براون، من أجل مساعدة ملايين الأطفال في إفريقيا للحصول على الحق في التعليم المدرسي. كما شغل بارات منصب رئيس الإعلام في منظمة أوكسفام حيث قاد حملة استجابة المنظمة لظاهرة التسونامي، وحصل على دعم عالمي لتطبيق بعض مقتضيات معاهدة تجارة الأسلحة، وقاد عمل أوكسفام في حملات " Make Poverty History"، التي أسهمت بشكل كبير في جهود الحد من الفقر. حاز بارات على شهادة في العلوم السياسية من جامعة ليفربول، وهو من أشدِّ المعجبين بنادي "واتفورد" لكرة القدم.