"ويش" يساهم في تعزيز الصحة النفسية للصوماليين

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

"ويش" يساهم في تعزيز الصحة النفسية للصوماليين

تاريخ الإصدار:
١٣ مايو ٢٠١٧
رعى مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (ويش)، مؤخرًا، المنتدى السنوي الرابع للجالية الصومالية في قطر "شِدَة"، الذي نظمته جمعية أصدقاء الصحة النفسية "وياك"، وهي جمعية تطوعية وطنية مقرها الدوحة تعمل على تعزيز الفهم بقضايا الصحة النفسية من خلال أنشطة توعوية تنظمها على المستويين الإقليمي والمجتمعي. وكانت "وياك" قد دخلت في شراكة مع مؤسسة هيرسير، وهي منظمة صومالية غير حكومية تدعم المهمشين في الصومال ومنطقة القرن الأفريقي، لاستضافة المنتدى الذي أقيم في الثامن والعشرين من شهر أبريل الماضي بالعاصمة القطرية الدوحة.
null
ويُعَدُ منتدى "شدة" ثمرة من ثمار مذكرة تفاهم وُقِعت بين مؤتمر ويش وجمعية وياك في شهر مارس من العام الحالي؛ بهدف وضع إطار مشترك للتعاون في مجال العناية بالصحة النفسية في دولة قطر. وتسمح هذه المذكرة للمؤسستين بتبادل الأفكار والمعلومات عن قضايا الصحة النفسية على مختلف المنصات الإعلامية، ومنها المواقع الإلكترونية، ووسائل التواصل الاجتماعي، ومن خلال الفعاليات المجتمعية. ويهدف منتدى "شدة" إلى رفع مستوى الوعي بين أبناء الجالية الصومالية في قطر حول الأسباب المباشرة وغير المباشرة للأمراض النفسية التي يتعرض لها الصوماليون الذين يعيشون في مختلف أنحاء العالم، فضلًا عن تسليط الضوء على كيفية تجنب هذه الأسباب.

وصرَّحت سلطانة أفضل، مدير الشراكات والتواصل بمؤتمر ويش، قائلةً: "يواصل مؤتمر ويش دعمه لفعاليات مثل منتدى "شِدة"، الذي يتصدى لقضايا العزلة الاجتماعية والتحديات الأخرى البارزة التي يعاني منها الأفراد المصابون بأمراض الصحة النفسية. وتضم التركيبة السكانية الصومالية أحد أكبر تعداد للاجئين في العالم. وتفرض قضايا مثل النزوح، وإساءة استخدام المواد، والصحة الذهنية، تحديات يتعين على الشعب الصومالي مواجهتها بشكل يومي، عند دراستها في سياق الصدمات النفسية الناجمة عن الحروب. ويفخر ويش بشراكته مع جمعية وياك في دعم منتدى "شِدة" وتسليط الضوء على المشاكل الاجتماعية والثقافية التي يجب تناولها لتحسين الصحة النفسية للصوماليين في جميع أنحاء العالم."

وشهد المنتدى حضور عدد كبير من المواطنين الصوماليين المقيمين في قطر، بالإضافة إلى أفراد ينتمون للعديد من الجنسيات الأخرى. وضمت قائمة كبار الشخصيات التي حضرت المنتدى سعادة السيد حسن عبدالله الغانم، وزير العدل السابق ونائب رئيس مجلس إدارة جمعية وياك، وسعادة السيد حسين عثمان، نائب وزير الصحة الصومالي، وسعادة السيد غالما موخي بورو، سفير جمهورية كينيا المعتمد لدى دولة قطر.

وبهذه المناسبة، صرَّح السيد محمد البنعلي، المدير التنفيذي لجمعية "وياك"، قائلًا: "تتمثل رسالة جمعيتنا في تعزيز الوعي بقضايا الصحة النفسية. ونحن سعداء وفخورون للغاية بتنظيم منتدى "شِدة" للجالية الصومالية في قطر، بالتعاون مع شركائنا في مؤتمر "ويش" ومؤسسة هيرسير، ونتطلع لتنفيذ المزيد من مبادرات التعاون في المستقبل مع ويش في إطار مشاريع وأنشطة توعوية أخرى ناجحة."

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.