إعادة بناء أركان النظام التعليمي فــي هايتي

     

    تقوم كافة المشروعات التي يرعاها مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايز"، أحد مبادرات مؤسسة قطر، على ركن ركين يتمثّل في الالتزام الحقيقي بتحسين التعليم ورعاية جوانب الابتكار. وقد كشف مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايز" عن مستوى الدعم المتميّز الذي يقدمه لعدد من المشروعات ستنعكس آثارها الإيجابية على حياة الكثيرين وتسهم في بناء مستقبل أفضل للأطفال والمعلمين وأخصائيي التربية في هايتي.

    يسعى فريق عمل "وايز" في هايتي من خلال تبادل التعاون مع مؤسسة "المعرفة والحرية"، الشريك المحلي في هايتي، إلى تكريس الجهود للمساعدة في إعادة بناء النظام التعليمي في هايتي عقب الزلزال المدمِّر الذي ضرب البلاد في عام 2010. ومنذ وقوع هذه الكارثة وحتى الآن، ساهم مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايز" في إبقاء جذوة الأمل متقِّدة في النفوس وأحرز تقدماً واضحاً على أرض الواقع عبر تقديم الدعم المالي لتيسير سبل التعلّم أمام الآلاف ممن ضرب الزلزال منازلهم وأماكن سكناهم.

    أسفر الزلزال عن انهيار المرافق التعليمية وحوّلها إلى أنقاض متراكمة، وكان أمام هايتي رحلة طويلة لتقطعها في سبيل استعادة نظامها التعليمي مرة أخرى، وهي الرحلة التي ساهم فريق عمل "وايز" في هايتي في اختصارها وجعلها أكثر يسراً.

    قدَّم فريق عمل "وايز" في هايتي الدعم المالي اللازم لتنفيذ سبع مبادرات تعليمية مبتكرة أتت في وقت حيوي للغاية ومؤثر بشدة بالنسبة لمستقبل هايتي وشعبها، وهو الأمر الذي أوضحته السيدة ميشيل دوفيفيير بيير لويس، رئيس الوزراء السابق في هايتي ورئيس مؤسسة المعرفة والحرية، قائلةً: "يعدّ ضخ الاستثمارات من أجل بناء نظام تعليمي يتميّز بالجودة أقرب ما يكون إلى قفزة واثقة نحو المستقبل، ويرتكز هذا الأمر على استيعاب الكيفية التي يمكن لأطفال وشباب اليوم في هايتي المساهمة من خلالها في تحقيق تطورها والتفاعل مع ثقافة التقدّم والسير على درب النجاح، من خلال معرفتهم بالقيم المهمة وحصولهم على الوسائل الضرورية لمواجهة التحديات التي يفرضها عالمنا المعاصر. ومن أجل هذه الأسباب أعلن فريق عمل "وايز" في هايتي في عام 2012 عن استعداده لتبنِّي المشروعات التعليمية المبتكرة التي سيتم اختيارها على أساس تنافسي في مبادرة أُطلقت تحت رعاية مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايز" ومؤسسة قطر بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم في هايتي. وأتت النتائج لتبرهن على صواب اختياراتنا الاستراتيجية التي ترمي إلى تعزيز مبادرات التعليم ذات الفعّالية المستمرة التي من شأنها أن تمهِّد الطريق نحو ترسيخ سياسات عامة ذات طابع ابتكاري".

    وقع اختيار اللجنة المحكمة في فريق عمل "وايز" في هايتي على سبع مشروعات من بين 15 مشروعاً تم تلقيها، وجاء الاختيار بناءً على المستوى الابتكاري المتميّز لهذه المشروعات وقابليتها للتعديل والموائمة. أمّا المبادرات الناجحة فقد وقع الاختيار عليها من بين قائمة مختصرة تضمنت أفضل الممارسات التي حدّدها فريق عمل "وايز" في هايتي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم.

    تؤكِّد المشروعات التي تم اختيارها على الالتزام بتحسين التعليم البيئي والحفاظ على التراث الثقافي والعمل من أجل خدمة المجتمع، وسيسهم التمويل المتوفِّر لهذه المبادرات في تنمية وتطوير ونشر استخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات حتى يتسنّى تحسين آليات الربط والتواصل مع الأطراف المعنية الأخرى في مجال التعليم وتعزيز الريادة في المجتمع.

    كما يحرص فريق عمل "وايز" في هايتي على استكشاف التوجهات الحديثة الأكثر تميّزاً في مختلف مراحل المسيرة التعليمية بدءًا من مرحلة الروضة وحتى التعليم الجامعي، ويحرص أيضاً على معالجة التحديات الصعبة التي يفرضها القرن الحادي والعشرين عبر اتخاذ إجراءات محددة من خلال البرامج التي يدعمها.