صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني

الحلم

"ازدادت قناعاتنا رسوخاً بضرورة تعزيز هذا التوجه حتى نكون شركاء فاعلين فيما أضحى يعرف بالنظام التربوي العالمي الجديد، وهو نظام يقتضي أن لا يهتم فقط بمتطلبات السوق وإنما يعترف بأن التعليم حق للجميع، ومن ثم تمكين طلبة العلم حيثما كانوا من أدوات الإبداع و الابتكار واكتساب المعرفة والخبرة وممارسة المسؤولية."

صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني

1995

في مطلع عام 1995، أفصح حضرة صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بينما كان جالساً مع صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر في مزرعة أم قريبة عن حلم طالما راود سموّه. فقاما معاً بوضع تصوّر لمستقبل التنمية في البلاد يرمي إلى منح المواطنين القطريين المزيد من الخيارات في مجالات التعليم والصحة والتنمية الاجتماعية على نطاق أوسع من ذي قبل. ثم بدءا سوياً في تنفيذ التصوّر وتحقيق الحلم. وفي أغسطس من عام 1995، وضع صاحبا السمو حجر الأساس لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع في الدوحة.